المقالات

قمع المتظاهرين جريمة كبرى  


قاسم الغراوي ||

 

في مظاهرات تشرين تجردت القوات الامنية من السلاح في الوقت الذي يقوم فيه المتظاهرون (الغير سلميين) بالحرق والسلب والتجاوز والقتل واستخدام المولوتوف وآخرها إعدام شاب بتعليقه في ساحة الوثبة وكل هذا والإعلام يطبل بأنها سلمية ومنظمات حقوق الإنسان تحذر وترصد هذه التجاوزات دون نشرها والقوات الامنية مجردة من السلاح لاحول ولاقوة لها نحن مع المظاهرات السلمية وضد التجاوز على المتظاهرين وبنفس الوقت ضد تدمير البنى التحتية والحرق والقتل ويجب القبض على المخربين.

ان ضرب اَي مواطن عراقي متظاهر او الاعتداء عليه يشكل مخالفة دستورية صريحة لنص المادة ٣٨/ثالثا من الدستور

اليوم تظاهر اهل الوسط والجنوب في مسيرة الى بغداد للمطالبة بحقوقهم المسلوبة الا أنهم منعوا من التقدم وتم التجاوز عليهم بطريقة فيها قسوة واعتداء وضرب واهانات ومع هذا غابت القنوات الفضائية كالشرقية ودجلة والبغدادية لتغطية الاحداث واختفت التصريحات وغاب المطبلون بحقوق الإنسان وسكتت الاقلام وهدات المدونات والمواقع وكأنه أمر مدبر او متفق عليه.

ولف الصمت هذه الصور التي نقلتها لنا صحافة المواطن من خلال الموبايلات وشاهدنا التجاوزات اللامبررة.

شرائح كثيرة ادرجت ضمن مقترح قانون السجناء السياسيين (رفحاء) والنجيفي والكرد شملوا فئات كثيرة بالقانون ومضى القانون (بصفقة ).

إن العدالة لا تتحقق بالجور على شريحة رفحاء فقط ، وأنما يجب ان يتم تقليل رواتب بقية الفئات كضحايا حلجبة والتركمان والايزيدين وضحايا بلد والدجيل ومن احتجزوا بمعسكر ليا والشيحيات، حتى لا يكون البعض ضحية دون الاخر.

كما أن هناك مليون ومئتي الف مستفيد كردي من قانون الشهداء والسجناء فلماذا التركيز على رواتب الجنوب والوسط والسكوت عما أدرج من قبل السياسين البقية؟

اثبتت الحكومة باستخدام هذا الأسلوب القسري وكانها مستهدفة لهذه الشريحة مع سبق الاصرار  وانها عازمة على هذا الأسلوب بتدمير وإهانة أبناء الشهداء والضعفاء وأصحاب الحقوق المصادرة.

واكتفى بعض الساسة بالاستنكار والرفض كما نستنكره نحن من خلال كتاباتنا تجاه الوضع المزري لمناطق الجنوب والوسط المضحي من أجل الوطن لكنهم لم يقبضوا سوى الضرب والتهديد والوعيد والدمار وانهيار البنى التحتية انها معادلة غير عادلة وظلم فاحش.

الاعتداء بهذه الطريقة يعد جريمة جنائية تجيز للشخص المتضرر او المعتدى عليه ان يقيم الدعوى الجزائية امام قاضي التحقيق المختص ضد الشخص الذي قام بالضرب او الاعتداء، دون ان يخل ذلك بحق تقديم شكوى رسمية الى المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق.

ان حبل الظلم قصير (وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون) ، ولات حين مندم.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو حسنين
2020-07-14
يا اخي العتب ليس على الحكومه لان نعلم شكلت من الجوكريه والبعثييه وهذا متوقع ويكون الاسوء بالايام القادمه لكن المنا واوجعنا قومنا وابناء جلدتنا بموقفهم الشامت والفرح العارم بضرب واهانت شيوخنا كبار السن وابنائنا وهذه هيه الصدمه على نفوس العراقيين الشرفاء فالى اي مستوى وصل المجتمع من الخسه والنذاله والتفكير وكيف الله (عز وجل ) ان يرحم هذا المله من البلائات والظلم والجور والعبوديه في نفس اليوم الحادثه وانا اقرا في سورة الجاثيه تذكرة هذه الجريمه النكره عندما وصلت الى قوله تعالى( هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق انا كنا نستنسح ماكنتم تعلمون ) اي ان الله ينسخ مما يفعله البشر في الحياة الدنيا اصابني بالذهول والقشعريره والخوف من الله يالهي هذه الات تصوير تسجل اعمالنا فكيف الله يسنسخ اعمالنا ---- اين المفر اللهم عفوك اللهم رضاك اللهم لاتحشرنا مع هذه المله الساقطه والمنحرفه 9 9
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.57
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك