المقالات

لا تكن عليهم سبعا ضاريا 


  🖋️ الشيخ محمد الربيعي||

ان المنهج الاساسي الذي سنته شريعة الاسلام بتعاملها مع شرائح المجتمع،   بقيادة منظمة الأسوة الحسنة المتمثلة بالنبي الخاتم محمد  ( ص ) ، واهل بيته الطيبين الطاهرين ( ع ) ، كان اساس الايمان ، والاخلاص ، والانسانية ، اما الاعتبارات والامتيازات الاخرى من المال و المنصب والمقام والقوة  ، فهذه لم يكن لها دخل بطريقة تعامل السلطة او افرادها اتجاه المجتمع . فتلاحظ الشواهد العديدة التي اثبتت ان محمد وال محمد كان تعاملهم اتجاه ابناء المجتمع سواسية ولم يكن هناك من يستطيع ان يعلوا فوق القانون الاسلامي او يكون هناك المحاباة في تطبيق القوانين ، فذلك عقيل أخ لأمير في السلطة وخليفة المؤمنين و المسلمين  علي بن ابي طالب ( ع ) ، يأتي يطلب الزيادة من بيت المال  نتيجة ظروفه الصعبة فماذا كانت النتيجة  ؟!!! ، بدل ان يمسك الاصفر مسك الاحمر اي بدل ان يمسك الدنانير مسك قطعة الحديد التي قدمها له الامام علي ( ع ) وهي حارة حيث كانت موضوعة بالنار ، لتكون عبرة ودرس لمن يعتبر . اذن وجد اهل القانون اهل السلطة ليحموا حقوق الناس ، و يراعوا مصالحهم ، لا ان يستخدموا القانون لتسليط عليهم !!!  وجد اهل القانون لتطبيق عدالة الله تبارك وتعالى في الارض و يطبقوا أحكامه ، لا ان يتكبروا و يتجبروا  ، وجدوا ليحققوا محبة خلق الله بالله تبارك وتعالى . محل الشاهد : ومن هنا نلاحظ الامام علي ( ع ) ، يؤكد ويكتب لمالك الاشتر في عهده عندما عينه واليا على مصر من ضمن فقراته التي يجب ان تنخط بالذهب:  لاتكن عليهم سبعا ضاريا ، فقد كان يوصيه بالرحمة والعطف عليهم حتى مع من ثبت ذنبه و تقصيرة ، والنتيجة وجد القانون ليس للانتقام وانما وجد لتربية و ترويض وتنبيه الى الطريق الصحيح . ومن هنا نوصي كافة المتنفذين بالسلطة الرفق بالرعية والأخذ بقول الامام علي ( ع ) ( لاتكن عليهم سبعا ضاريا ) ، فالمؤمنين رحماء بينهم اشداء على الكفار . نسال الله نصر العراق وشعبه .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
فيسبوك