المقالات

العراق في قلب الجيل الخامس


  حافظ آل بشارة||

لجميع المهتمين الذين يريدون التعرف على النموذج النظري والعملي لأجيال الحروب ، من الجيل الاول الى السادس وكما قدمه مفكرو الحرب الامريكيين في كتبهم ، هنا العراق نموذج لدولة واجهت كل اجيال الحروب ومازالت تواجه اكثر الحروب حداثة : ١- خاض صدام الجيل الاول من الحرب مع ايران (جيش مقابل جيش) وانتهت الحرب بعودة صدام الى اتفاقية ١٩٧٥ التي حارب لأجل الغاءها! مع خسارة جيشه وسلاحه وطيرانه ودروعه ومديونية تصل الى ٢٠٠ مليار$. ٢- خاضت اميركا الجيل الثاني من الحرب في عاصفة الصحراء(جيش تقليدي مقابل قوة تحالف جوية وصاروخية تدمر اهدافها دون استخدام الجيش) فحدثت مجزرة الجيش العراقي وهو ينسحب عشوائيا من الكويت. ٣- الغزو الأمريكي للعراق ٢٠٠٣ حرب من الجيل الثالث لانها اعتمدت تدمير البنى التحتية للعراق ، فكانت آثارها سياسية اقتصادية اجتماعية شاملة اعادت العراق قرنا الى الوراء. ٤- في ظل الاحتلال الامريكي واجه العراق الجيل الرابع من الحروب عندما بدأت عصابات القاعدة حربها الطائفية البشعة التي استمرت من ٢٠٠٦ الى ٢٠١١ في بغداد ومراكز المدن ووضعت العراق على حافة حرب اهلية.  ٥- برعاية اميركا واسرائيل واتباعهما من دول المنطقة بدأ الجيل الخامس من الحروب في العراق ٢٠١٤ فاجتاحت عصابات داع ش التكفيرية المتوحشة ثلاث محافظات ، رافقتها حرب اعلامية طائفية واسعة ركزت على اذكاء الفتنة وفتاوى التكفير والقتل واستباحة الحرمات. ٦- برعاية اميركا واسرائيل واتباعهما بدأت الحلقة الأخيرة من الجيل الخامس من الحروب ، توغل عصابات الجريمة المنظمة في الوسط والجنوب بحجة التظاهر ، وممارستها القتل والحرق واقتحام الدوائر والمساجد ، ترافقها حملة اعلامية من البذاءة والسب والشتم للاسلام ولشيعة العراق ومهاجمة عقائدهم ومرجعيتهم وتأريخهم وتقاليدهم والحشد الشعبي ورموز المقاومة ، واثارة الفتنة والصراع داخل المجتمع الشيعي ، ومازالت الحرب مستمرة . لمن يريد معرفة اجيال الحروب من الجيل الاول الى الخامس فعليه التأمل بأحداث العراق من سنة ١٩٨٠ الى الآن ٢٠٢٠ اربعون سنة من التطبيقات الميدانية لكل ما كتبه خبراء الحرب الامريكيين حول اجيال الحروب وتحولاتها. اذن يمكن بسهولة ان نتوقع احتمال ان تطبق اميركا واتباعها سياقات الجيل السادس من الحروب على العراق . يتميز الجيل السادس بأن الدولة المهاجمة تتظاهر بمحاربة الإرهاب لكنها تقدم الدعم اللوجستي والعسكري له من التكنولوجيا المتقدمة والصواريخ والطائرات المسيرة ودعم العمليات الانتحارية ، ومهاجمة المدنيين وقوات الأمن ، والسلوك الوحشي كالذبح والحرق والسيارات المفخخة وتوظيف شبكة التواصل والمعلوماتية والتزييف الاعلامي والاشاعات والدعاية وتشجيع الفساد وحماية الفاسدين لتخريب الدولة من باطنها وتشجع فقدان الثقة بالنظام ، والشعور بفقدان الأمن على جميع المستويات، وبث اخبار كاذبةعن انتصارات وهمية للإرهابيين على الأرض لبث المزيد من الارتباك واليأس.  وكما اجتاز الشعب العراقي اجيال الحروب الخمسة مقاتلا صابرا متماسكا متفائلا سينجح في دحرهم في الفصل الأخير .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك