المقالات

العراق يتارجح.. والكتل تتبجح


 

قاسم الغراوي||

الحديث عن التجاوزات التركية مرتبطة بتاريخ قديم إبان الحكم البائد وبموافقته لدخول القوات التركية لمسافة متفق عليها وكذلك مرتبط بتجديد الموافقة من قبل البرلمان التركي للحكومة بالتوغل داخل الأراضي العراقية لمقتضيات (الأمن القومي) لتركيا.

السياسيين في اقليم كوردستان لهم رؤية استراتيجية بعيدة لمستقبلهم مرتبط بإقامة الدولة الموعودة في المثلث العراقي الإيراني التركي ومواقفهم مبنية على هذا الأساس تجاه التجاوزات التركية. 

ففي الوقت الذي ترمي فيه حكومة اقليم كوردستان الكرة في ملعب الحكومة المركزية وحملها مسؤولية الدفاع عن حدود العراق وتبتعد هي عن المواجهة لحساسية الموقف، في الوقت ذاته تؤيد حزب العمال الكردستاني PKK لهذا النشاط العسكري والمواجهة مع الأتراك لكونه يصب في صالح القضية الكردية لكنها لاتفصح عن ذلك خوفا من ردود افعال قوية من الحكومة التركية من خلال العمل العسكري.

الاطماع التركية مع الاستراتيجية الجديدة للحكومة التركية بقيادة أردوغان هي ان يفرض تركيا كلاعب دولي فاعل ومؤثر في المنطقة والعالم، فالتواجد التركي في شمال العراق مع وجود قاعدة والتواجد في قطر مع قاعدة وفي ليبيا كذلك وأخير في عمان التي خرجت من دائرة الصمت المحايد ليكون قريبا من الحدود مع الإمارات وبالتالي التحرك مستقبلا باتجاه اليمن حيث توجد لها قاعده في القارة السمراء.

إذا لم تخضع تركيا لسياسة امريكا فهي حتمآ تستفاد من هذه السياسة في المنطقة وباعتبارها دولة إقليمية تعطي لنفسها الحق بمراعات مصالحها والحفاظرعلى امنها ولو على حساب الغير وهي خطوة أولى لقضم اراضي وضمها لاراضيها بسبب ضعف الحكومات العربية او التجارب الديمقراطية لحكومات فتيه لم تفقه شيئا او تعير اهتمامها لانها وتجاوزات الدول عليها. 

تركيا تتمدد ولا احد يكبح جماحها لان من يحكمها بقبضة من حديد يعشش في عقله إعادة رسم الخارطة من جديد واسترجاع حق الدولة العثمانية في اراضيها ومن ضمنها في العراق، ومما شجعها هو تدخل جميع الدول الاستعمارية الفرنسية والبريطانية بالعودة لمستعمراتها والرؤية الأمريكية لتقسيم المنطقة العربية وبالذات العراق لتضعيفه والاستيلاء على ثرواته.

العالم وخصوصا منطقة الشرق الأوسط يمر بمنعطفات خطيرة حيث تتفرد الدول القوية المستقر نظامها السياسي باستخدام القوة لفرض الأمر الواقع على الارض وفرض الشروط على الحكومات ونخص بالذكر في العراق وسوريا وليبيا ولبنان واليمن  بسب ضعف هذه الحكومات واكتفائها بالاستنكار على الرغم من ظهور الأجنحة العسكرية كذراع للمقاومة في رفض هذا الواقع المفروض في نفس هذه الدول.

وهذا لن يكفي الا اذا توحدت الرؤيا والمواقف الحكومية والشعب والكتل السياسية في رسم سياسة واضحة ومواقف واضحة تجاه هذه التحديات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك