المقالات

اصبع على الجرح ..بن زايد ينهض من فراش الجنابة .. 


منهل عبد الأمير المرشدي||

 

وأخيرا تم إلإعلان عن الإتفاق (التأريخي) كما اسماه ترامب للتطبيع الكامل بين دولة الإمارات العربية وإسرائيل . بعيدا عن الضجة التي اثيرت والهالة الإعلامية التي حاول ترامب ان يثيرها إزاء هذا الإتفاق وما قيل وما يقال عن إحتمالية انضمام دول أخرى من الأعراب لإتفاقيات سلام مع اسرائيل نقول .

 إذا كان لابد من التعامل مع الحدث بواقعية فإننا إزاء حالة هي أشبه ما تكون بدعوتك لحفل زفاف عريسين في اوربا او روسيا او اي من بلاد الغرب فتلبي الدعوة لتتفاجأ بان هناك طفلين او ثلاثة يحيطون بالعريسين وحينما تسال عنهم تعرف إنهم اطفالهم الذين انجبوهم قبل الزواج!!

 يعني إنهم بمفهومنا العقائدي والعرفي بحكم (لقطاء) او بلهجة أهلنا ( نغولة) . هو هذا الذي حصل بالضبط فشيوخ إلإمارات كما هم حكام السعودية والبحرين وعمان وغيرهم من الآتيين من الربيع العربي مثل ليبيا حفتر والسودان فهم جميعا على علاقة غير شرعية مع كيان دولة اسرائيل وانجبوا منها الكثير من حيض فراش الدعارة .

 الذي حصل ويحصل هو ان من كان يمارس الدعارة والبغاء بالخفاء صار يمارسها اليوم تحت ضوء الشمس بل ويتفاخر بدعارته وبغائه    ,امسى الديوث وجيها من وجهاءالقوم حيث يكون الجاني هو الضحية والمقتول هو القاتل والمجرم  زعيم تأريخي والعميل والجاسوس والسافل والمنحط والتافه والوضيع هو الكبير في قومه وهو العراب والمالك للمفتاح والقفل .

ليس غريبا على محمد بن زايد ان يتبنى ما هو مناط بالرذيلة لنساء الليل خصوصا بعدما طعنت برجولته زوجته الهاربة منه بنت الملك حسين حيث قالت انني اريد رجلا فلم اجد !!

 اخيرا وليس آخرا اقول إن ما حصل وبالمختصر المفيد هو فقط لخدمة دولاند ترامب المتهاوي بحملته الإنتخابية بعد تراجع رصيده ازاء منافسه الديمقراطي بايدن  والذي ظهر بمشهد مخزي وهو يعلن عن الإتفاق بوجه بائس وخلفه مجموعة مستشاريه الذين وقفوا بإذلال يمدحوا به وهو يطلب منهم ذلك بألأسماء حتى اني توقعت ان يكون ( هوسة ودبكة ) امريكية لترامب البائس في مشهد امريكي صرف ل (اللوكية) ولأول مرة .

 فيما نتسائل عن ما اعلنه نتنياهو انه لا ولم لن يتخلى عن خطة ضم الأراضي ليفحم المتقولّين ويفضح الجبناء وان الإتفاق كما اعلن نتنياهو إن ما تم سيكون بمواجهة ايران والقوى الإرهابيه ويقصد فصائل المقاومة وحزب الله فنقول هنيئا للأعراب حضيض النجاسة ولتبقى ايران وفصائل المقاومة ارهابية بشرف الموقف وعزة النفس وكبرياء الذات وليفهم الفاهمون...

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : وخرجت الفنانة ذو شفايف النفخ لقاء وردى وبكل ادبسزلغية تطالب بحل الحشد . وأعداء العراق القايمة العراقية ...
الموضوع :
الحشد من البطولات الى الاستهداف .
زيد مغير : شجاع انت اخي نبيل ونبيلة من أسمتك نبيل رحمها الله بجاه موسى الكاظم عليه الصلاة والسلام ...
الموضوع :
" شنو لازم اصلك ايراني ؟ "
زيد مغير : لا أعرف كيف أصبح مصطفى الغريباوي. (الكاظمي) في يوم وليلة ولماذا أنكر اصله . واللي ينكر اصله ...
الموضوع :
الزيارة بيد الكاظمي .. من هوان الدنيا .
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
فيسبوك