المقالات

لماذا البصرة ولماذا الإغتيال؟!


 

لماذا البصرة..ولماذا الاغتيال ؟!
عامر جاسم العيداني||

الايام القليلة الماضية شهدت البصرة عمليات اغتيال لعدد من الناشطين المدنيين الذين شاركوا في التحشيد للتظاهرات التشرينية والذين يشكلون العصب الأساسي لها لكل تظاهرة تخرج بين الفترة والاخرى للمطالبة بالحقوق وتغييرالنظام السياسي والحكم في البلد وكذلك إنهاء دور الاحزاب الممسكة بالسلطة وتواجدها الحكومي والنيابي من خلال مطالب محددة .
ان عملية الاغتيال جاء في توقيت مخطط له بدقة من أجل إثارة الرأي العام وزعزعة أمن واستقرار محافظة البصرة من قبل جهات متنفذة وبأدواتها الخاصة بعد أن فشلت في تحشيد تظاهرات تقوم بالمهمة مدعومة من قبل افرادها وسلبها من اصحابها وتوجيه الاتهام للحكومة المحلية بالتقصير بأدائها الأمني .
هناك جهات خسرت تواجدها في سدة الحكم ترغب بالعودة الى الاستحواذ على سلطة الحكم في البصرة وانها تواجه صعوبة كبيرة في اقناع مؤيديها والرأي العام بانها الوحيدة القادرة على حفظ الامن والاستقرار فيها وتقديم الخدمات لها ، فبذلت جهودا كبيرة في استغلال وتوجيه التظاهرات لصالحها بعدما كانت مطالبها على مستوى الوطن غيرت مسارها نحو اسقاط الحكومة المحلية من خلال دفع اعضائها بالمشاركة فيها واستخدام العنف بضرب القوات الامنية ليكون هناك رد فعل معاكس بسقوط جرحى وشهداء لتتهم فيها القيادة الامنية ، رغم ان رجال الامن جردوا انفسهم من السلاح واكتفوا باستخدام الدروع ، ولكن لم يسلموا من الاتهام رغم الادانات الواسعة من قبل الشارع البصري لهذه السلوكيات .
ان عمليات الاغتيال التي طالت عدد من الناشطين الذين تختلف انتمائاتهم الفكرية عن بعضهم البعض ، لم يكن في الحقيقة استهدافا للتخلص منهم بل هو لتحقيق اهداف أخرى ، من قبل جهات لها أدوات تنفيذية قادرة على تحريكها في كل الاتجاهات فقررت تحريك الشارع البصري ضد حكومتها المحلية من أجل اسقاطها لكونها سلبت منهم ادوات الديمومة للبقاء فترة أطول والحفاظ على مكتسباتها التي جنتها خلال 17 عاما . فإن عملية الاغتيال جاءت لخلط الأوراق وتشتيت العقل الجمعي وارباكه .
ومن المؤسف ان بعض الناشطين قد انطلت عليهم هذه اللعبة فانساقوا ورائها واخذوا يهاجمون الحكومة المحلية ويتهمونها بشتى التهم رغم ان الحكم فيها فردي بعد ان الغي مجلس المحافظة ، وليس للاحزاب فيها موطئ قدم مؤثر رغم وجود اعضائها في المواقع التنفيذية المختلفة ، وهم ليس لهم تأثير على المجتمع ، وأدى هذا الانسياق الى توجيه التهم للحكومة المحلية لكل ما يحدث في البصرة وينسبون لها كل ما يكتب او ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي من منشورات تهاجم التظاهرات والناشطين ، ان ادوات الجهات الطامعة في البصرة ضخمة جدا تعمل ليل نهار من اجل الاستيلاء على العقل الجمعي ويتقدمهم قادتها بالتصريحات التي تبدوا انها مع مطالب المتظاهرين رغم انهم متواجدين في السلطة او من اعوانهم ، وتوجيهه نحو التجمهر والقيام بالتظاهرات بتوقيتات هي تختارها لغرض الضغط على الحكومة المحلية من خلال خلق الفوضى ووصل الحد الى مهاجمة دار المسؤول من اجل قتله وارعاب عائلته للتخلص منه بعد ان عجزت كل تظاهراتهم لاخضاعه لارادتهم او الاستقالة ، فتوجهت الى عمليات الاغتيال للناشطين بكافة توجهاتهم لتحريض الشارع البصري نحو التمرد وخلق مواجهات مستمرة مع الحكومة المحلية من اجل الضغط على الحكومة الاتحادية لتغيير كافة القيادات ومنهم المحافظ .
وملخص ذلك ان الاسباب الكامنة وراء ذلك هو التحدي الذي يواجه الطامعين بحكم البصرة هي الانتخابات القادمة التي تحتاج الى ارضية للفوز بها هو المال الذي تحتويه خزينة البصرة الرسمية وغير الرسمية وهذا لا يمكن الحصول عليه الا بازاحة الحاكم الحالي الذي حرمهم منها . وان الداعمين الاساسيين لحكومة الكاظمي لهم دور كبير في هذه الفوضى وعدم الاستقرار الامني في البصرة .
ــــــــــــ

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك