المقالات

اعلام الحمقى وحماقة الاعلام


د. باسم دخيل العابدي||   بعد الاجتياح الإسرائيلي لجنوب لبنان في نهاية السبعينات من القرن العشرين استقبلت القرى المارونية جيش الاحتلال  بالرقص والزهور والزغاريد وعرض التلفزيون الاسرائيلي مقابلة مع الماروني اللبناني سعد حداد الذي كان وقتئذ يشتغل لحساب الاسرائيلين برتبة عميل. صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلة انتقدت حماقة التلفزيون الاسرائيلي بعرض مظاهر الفرح والرقص وابتهاج  سكان القرى المارونية في ليلة الاجتياح؛ الصحيفة الإسرائيلية ركزت على مسألة غاية في الأهمية تشتغل عليها إسرائيل وقبلها قوى الاستكبار العالمي تستند في استراتيجيتها  إلى تحييد الاسلام عن المعركة وحصره في المساجد وابقاء الروح الإسلامية في حالة تخدير وسبات دائمين و العمل على منعها من الاستيقاظ بكل الوسائل والأساليب ومنها توظيف العملاء وشراء الأقلام وتسخير الحكام. تقول الصحيفة في انتقاد فعل التلفزيون الاسرائيلي : لكن تلفزيوننا الإسرائيلي وقع في خطأ ارعن فقد تسبب هذا التصرف في إيقاظ الروح الإسلامية ولو على نطاق محدود. تحذير الصحيفة هو المسار الطبيعي الذي تتبعه المنظمات السرية وجماعات الماسونية وكانتونات المال والسلطة فهؤلاء لاينظرون الا إلى المادة كمحرك للحياة دون الايمان بالغيب وتدخله في مسارات البشر . هذا الجانب الذي يفهمه المؤمنون ويؤمنون به فقد ورد عن الامام الرضا مايشير إليه بقوله عليه السلام :( يقدرون وتضحك منهم الأقدار). وهذا التقدير الذي يصدر عن هذه القوى  والتقدير الخفي الإلهي المقابل أوقع هذه القنوات في حفرة الحماقة وحملها على ارتكاب مثل هذه الاخطاء وهذه مسالة مطردة قديما وحديثا وستحدث في المستقبل إذ لم تكن المحطة التلفزيونية الإسرائيلية المحطة الوحيدة في سلسلة المحطات التلفزيونية واصحابها الحمقى . ولا ماصدر عن قناة دجلة العراقية التي ينتمي مالكوها إلى هذه الأمة ويعرف أصحابها عقائد هذه الأمة وشعائرها بحكم قربهم المكاني منهم.  وماعرضته قناة دجلة الفضائية لايختلف من جهة المادة والمضمون عما عرضه التلفزيون الاسرائيلي من الرقص والابتهاج والفرح والغناء . أما من جهة النتائج والآثار فان نتائج ماعرضته قناة دجلة الفضائية لايفترق مع مااسفر عنه عرض التلفزيون الاسرائيلي فقد  كانا سببا للاستنهاض وأحياء الغضب المقدس في أرواح اتباع اهل البيت عليهم السلام  في لبنان والعراق  أما في لبنان فبعد وقت ليس بالبعيد تمكن الاحيائيون الحسينيون من طرد الإسرائيليين من جنوب لبنان ولم يجد التلفزيون الإسرائيلي ليعرض حينئذ الا الوجوه الكئيبة المشحونة بالهزيمة والعار.  وأما في العراق فلم يتطلب الأمر وقتا طويلا للرد على حماقة القناة العراقية فبعد يومين فقط على حماقتها تلك انهمر الغضب الحسيني في صدور العاشقين لتتحول نشوة الرقص والكاس إلى سم زعاف يحرق قلوب الفاسدين والراقصين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك