المقالات

ماكرون واريان بين الصليب وحقوق الإنسان.


 

د باسم العابدي ||

 

عرفت فرنسا بأنها مهد فكرة الحروب الصليبية ففي عام ١٠٩٥ ميلادية وقف البابا اريان الثاني خطيبا وسط الحشود في الجنوب الفرنسي يحرض على احتلال فلسطين تحت راية الصليب وكانت الحملة في ظاهرها دينية تحت مسميات جذابة منها: رحلة الحج ؛ حملة الصليب ؛ الرحلة إلى الأرض المقدسة؛ الا انها في الحقيقة كانت حربا توسعية استكبارية تختبئ تحت ظل الصليب.

بعد (٩٢٥) عاما  على خطاب اريان الثاني وقف الرئيس الفرنسي ماكرون  خطيبا في بيروت إلا أنه لم يرفع علامة الصليب هذه المرة  فقد كانت الشعارات المناسبة لهذه المرحلة من الهيمنة والاستغلال  هي الحقوق المدنية وحقوق الإنسان والإصلاحات السياسية.

أخذ ماكرون في زيارتيه الاولى والثانية يتحرك في بيروت وكأنه الرئيس الشرعي للبنان ؛ يزور المطربة اللبنانية فيروز في بيتها الخاص ويتفسح على الساحل اللبناني وحده دون أن ينظم المسؤولون اللبنانيون زياراته الترفيهية او التبشيرية.

الجديد في الأمر أن بعض المسيحيين اللبنانيين وغير المسيحيين منحوا ماكرون في القرن الحادي والعشرين  ما لم يمنحه اسلافهم لاريان الثاني في القرن الثاني عشر من استعداد للخيانة والعمالة والعبودية فقد قدم بعض اللبنانيين لائحة بالتوقيعات السوداء تضمنت دعوة ماكرون لممارسة حكم لبنان بنفسه او ضمها إلى فرنسا ان شاء.

ولكن مع كل الإهانات التي وجهها ماكرون للساسة اللبنانيين وحديثه المتعالي واملاءاته الغريبة على الساسة اللبنانيين  إلا أنه اذعن صاغرا لحزب الله  على الرغم من حجم البروباغندا الأمريكية والأوروبية لشيطنة حزب الله وتجريمه

والاستماتة في تحييده والغاء دوره والتقليل من تاثيره في القرار اللبناني ولم يستطع إلا أن يعترف لحزب الله بحق الوجود والشراكة في العملية السياسية في لبنان مما يثبت أن  طريق المقاومة هو الحقيقة الوحيدة التي تحفظ للمسلمين كرامتهم  وعلوهم انطلاقا من قوله تعالى:

(ولاتهنوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون).

تبختر ماكرون في بيروت وتنقله في شوارعها وكأنه فاتح قادم من اعماق التاريخ يجب أن لا يتكرر في بغداد فالعراق الذي تعمد بكرامة الحسين وعنفوان الحسين وهيهات الحسين  لايصافح الفاتحين ؛ حتى القيان في العراق لاتصافح الفاتحين.

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك