المقالات

الولائيون والواجب الأخلاقي العظيم ..


  انشر وكن حسيني بصيرة ..       غداً ستيل دموع عشاق الحسين عليهم السلام وهم يستشعرون أنتصار البعث والعملاء والسفارة في العراق ، حيث منعوا قهراً وجولة باطل أنتصروا بها جراء تخاذل أغلب الشيعة فاقدي البصيرة والراكضين خلف حطام الدنيا الفانية ( مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ) النحل ٩٦ .   ستحترق قلوبهم بلوعة الشوق وهم يشاهدون البث المباشر حيث مكانهم الخالي بسبب العمالة والخنوع من قبل الحكومات العميلة الشاذة!   وهنا يبرز لنا دور أخلاقي كبير وأختبار ضروري علينا النجاح به وهم يحملونا أمانة وهي عدم نسيانهم في مسيرة الأربعين الخالدة والخالية منهم ومن صور شهدائهم على حقائب السفر ولو سمح لهم هذا العام لرأيت كل زائر أيراني يحمل صور القادة الشهداء على عصابة رأسه وعلى ظهره وباجاً يعلقه على صدره .   إذا ما هم يفكرون به سنقوم به نيابة عنهم كما نفعل ذلك بالزيارة عنهم وعن كل شيعة أهل البيت في كل الكرة الارضية وعلينا ترتيب أوراقنا وتحضير انفسنا لأظهارها بأروع حلة الجمال والهيبة والوفاء عبر الأمور التالية :    أولا : رفع شعارات على ظهورنا واللافتات مكتوب عليها أني أزور نيابة عن عشاق أهل البيت جميعاً في العالم وتصويرها ونشرها في الفضاء المجازي نوع وحدة أشتراك ستغيض العدى والمغرضين والعملاء وتبدد أحلامهم!   ثانياً : الأكثار من رفع صور القادة الشهداء الحاج "ق،س'وال،ه،ن،د،س رداً على من يبغضهم وأراد منع الأيرانين بالخصوص من أظهار فضائل الشهداء والأنتماء لهم في مسيرة ستشهد أعلاماً مركزاً .   ثالثاً : التنديد بأمريكا بشعارات هادفة ترسل رسائل لا تطبيع منتظر من أي حكومة حالية ومستقبلة مهما فعلت أو تفعل!   رابعاً : الدفاع عن الحش١1١د في شعاراتنا ونحذر من أي مساس به لأنه وأمثاله من مدرسة الأربعين وسوح الطفوف .   خامساً : أعلان الأنتماء للمرجعية وولاية الفقيه ولا نفرق بينهما كما يريد الفسقة الفجرة من كل منحرف الفكر والعقيدة قريب وبعيد سياسياً وغيره .   سادساً : منع أي أحتكاك من شأنه أن يفشل هذا المسير الروحي من قبل جهات ستكون معدة أو مطلوب منها أحداث بلبلة داخلية والجوء للقانون ومن موكل بحفظ الأمن بدل التصرف الفردي المستعجل!   سابعاً : أن لا نقصر في الحضور سواء في زيادة زخم المسير أو في الحضور بكربلاء فكثرة سوادنا يسقط مخططاتهم ويسفه أحلامهم!   ثامناً : أعتبار مسير الأربعين معركة أعلامية هم ارادو لها شيء ونحن سنخلق منها ألف شيء ونعتبر هذا التهديد ومنع أحبة لنا فرصة نخلق منها معادلة تطيح بجربوعها والخنزير!    تاسعاً : علينا دفع الشباب الحسيني لحمل علم العراق بساريات عالية وأعلام الح١1١شد ولبنان ومقاومتها وعلم الح|وث|ين، وكل شريف ودولة مقاومة ومنها علم أيران الأسلامية التي منعت بالقصد والعمد!   سددوا بالبصيرة ضربة حسينية عباسية ولائية مرجعية للعملاء بيد الصدق والانتماء الحسيني ..     مجموعة من المجاهدين السائرين على خط الولاية والمرجعية الرشيدة درع الأسلام المحمدي الأصيل الحسيني المقاوم .. ونسالكم الدعاء ..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك