المقالات

شهداء على طريق النهج الحسيني السيد وهاب الطالقاني انموذجا


  السيد محمد الطالقاني||

السيد وهاب الطالقاني المولود  في مدينة النجف الأشرف عام1947، احد الرموز النجفية , الذي كان يمتلك جراة وشجاعة فائقة, وكان له دورا كبيرا وتاريخيا في مواجهة الظلم والطغيان، ودورا فاعلا في إقامة الشعائر الحسينية . قام بتأسيس موكب شباب علي بن الحسين عليه السلام,  الذي كان يحظى بتاييد ودعم المرجعية الدينية العليا ,هذا الموكب الذي له تاريخ في الجهاد السياسي ضد الطغمة البعثية الكافرة ,حيث تصدى شباب الموكب لكل الانحرافات العقائدية التي كان يمارسها النظام البعثي, فكان يرتقي المنبر في هذا الموكب رجال لهم حسا ثوريا يزيلون الاقنعة عن النظام البعثي المقنع, حتى كانت السلطة الامنية والبعثية والرسمية تحسب لهذا الموكب الف حساب.  وكان هذا الموكب عندما يجوب مدينة النجف الأشرف يستقطب كل المارة واصحاب المحلات,فعند دخوله السوق الكبير يُغلق الكثير منهم محلاتهم ويلتحقون بالموكب, ويشاركون في العزاء, بالرغم من تواجد وكلاء الامن الذين كانوا يرافقون مسيرة الموكب. عرف الشهيد وهاب الطالقاني انه رجل ميدان، وذا مقبولية اجتماعية ومنفتحاً على الجميع, ومن النشطاء الثوريين البارزين, وكان لا يعرف الخوف, ولا يخشى السلطات البعثيّة المجرمة، حتى انه عندما كان يذهب الى بغداد لجمع التبرعات لمسيرة الأربعينية من التجار, كان يجوب أسواق الشورجة وغيرها علناً, ويحمل معه سجل التبرعات التي يجمعها من محبي الشعائر الحسينية. كما كان أحد الرجالات الثقات لدى أغلب المراجع العظام آنذاك, حتى قال عنه آية الله السيد محمد باقر الحكيم قدس سره في حديث صحفي: (لقد كان للشهيد وهاب الطالقاني دوراً عظيماً في إقامة الشعائر الحسينيّة وفي توعية الجماهير قبل انتفاضة صفر بعدة سنوات، الأمر الذي أدى الى اعتقاله مرات عديدة بسبب الممارسات الثورية التي كان يقوم بها في توجيه الشعائر الحسينيّة ضد النظام البعثي). لقد كانت السلطة البعثية الكافرة تتوعد شهيدنا الطالقاني بالسجن والاعدام, حتى وقف مدير امن النجف انذاك ابراهيم سيد خلف امام الملا في باب الصحن الشريف, اثناء دخول موكب شباب علي بن الحسين الى الصحن الشريف ويقوده الشهيد عبد الوهاب الطالقاني, قال له والناس تسمع:(سوف اقتلك ياوهاب,كيف تجمع هذه الشباب ونحن لا نتمكن من ذلك). وعندما قرر النظام البعثي الكافر منع مراسيم الزيارة الاربعينية , انتفض الشباب الواعي الرسالي ضد السلطة, وقرروا إقامة الشعائر رغم المنع, مما أدى إلى شن حملة اعتقالات واسعة في المحافظة من قبل قوات الأمن, ولكن هذا لم يمنعهم من مواصلة الحراك والدعوة إلى المسير باتجاه كربلاء, فانطلقت المسيرة من النجف الى كربلاء , وكان للشهيد وهاب الطالقاني دورا كبيرا في حركة الشباب فيها , حتى اعتقلته السلطة الكافرة  ولاقى اشد انواع التعذيب الجسدي , وتم التمثيل به حيا قبل شهادته( رحمه الله ) وقاموا بقلع عينيه اثناء التعذيب حتى نال وسام الشهادة , وبقيت ذكراه عالقة في ضمير الشباب الحسيني الواعي وهم يستلهمون العزيمة والصبر والتضحية والاباء منه في كل عام حين يرددون  يحسين بضمايرنه ...صحنا بيك امنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.93
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك