المقالات

التظاهرات واستمرار الازمات ..


 

عامر جاسم العيداني||

 

ان التظاهرات التي انطلقت في تشرين عام 2019 عبر فيها جمهور كبير عن رفضهم للواقع السئ الذي يعيشه البلد في كافة النواحي ، حيث الفقر والبطالة بالاضافة الى الفساد الاداري والمالي الذي مارسته الاحزاب الممسكة بالسلطة .

وكانت اهم المطالب هي استقالة حكومة عادل عبدالمهدي ، وتشكيل حكومة مؤقتة تعمل على اجراء انتخابات مبكرة بشروط محددة ومنها تشريع قانون انتخابي بالدوائر المتعددة وتشكيل مفوضية انتخابات مستقلة تحت اشراف اممي ، ولكن بعد مرور سنة لم تتضح مدى جدية الساسة في اجراء هذه التغييرات وهم يماطلون ويستخدمون الزمن وسيلة لتشتيت الرأي العام واعادة صياغة الوضع لصالح الاحزاب المتنفذة .

الضغط الشعبي الذي طالب باستقالة وزارة عبدالمهدي وعدم اعطائه فرصة لاقرار موازنة 2020 تسبب بكارثة اقتصادية للعراق ، واشدت أزماته بسبب كثرة المطالبات من قبل المحتجين من الشباب بتوفير الوظائف التي تحولت الى مطالب اساسية بدل عملية التغيير الجذري والشامل وعدم الضغط على الحكومة الجديدة لتسوية الاوضاع والازمات وتسببت في ارباك الحكومات المحلية ايضا نتيجة الضغوطات المستمرة من قبل الذين تم توظيفهم بقرارات غير مدروسة وذلك بعدم وجود التخصيصات المالية لصرف رواتبهم لفترة طويلة .

ان وضع العراق اصبح أكثرسوءا نتيجة تصرفات السياسيين في الحكومة ومجلس النواب وعدم جديتهم في تصحيحه ومماطلتهم في ايجاد حلول اقتصادية مناسبة بالاضافة الى عدم اقرار موازنة عام 2020 ، وسوف يستمر هذا الوضع الى عام 2021 لعدم انجاز موازنته من قبل مجلس الوزراء .

واستمرار الازمات وانتقالها الى العام القادم سوف يؤدي الى انهيار العراق سياسيا واقتصاديا واشتداد الصراع بين جمهور الرافض للوضع والحكومة ولن يكون هناك استقرارا وقد ينتقل العراق الى ساحة واسعة للتدخل الخارجي ومن ثم يوضع تحت الوصاية الدولية وهو ما تسعى اليه الولايات المتحدة الامريكية لاحتلال البلد من جديد واعادة صياغة وضعه السياسي لصالحها من اجل اخراج ايران بشكل كامل .

ان قادة الكتل السياسية واحزابها لم تعي خطورة الوضع ولم تغير من ممارساتها المتشبثة في السلطة وعدم التنازل من اجل الشعب بتغيير سياساتها والتناغم مع مطالب الرافضين لهم ، فقامت بزيادة ارباك الوضع وخلق الازمات وتحريك ادواتها من خلال تجزئة المطالب وتحويلها الى مطالب فئوية وظيفية مع اشتداد الازمة المالية نتيجة انخفاض اسعار النفط وذلك شكل ضغطا على الحكومة التي بدورها لم تحاول ايجاد الحلول الحقيقية لهذه الازمات التي اصبحت يومية وتتجدد باشكال اخرى حتى وصلت الى زعزعة الأمن من خلال تحريك الصراع مع داعش الذي تزايدت اعماله الارهابية في الاونة الاخيرة ، ومن المؤكد ان تحركه جاء بدعم من جهات داخلية وخارجية ، وما سياسة الضغط التي تمارسها بعض القوى السياسية ضد الحشد الشعبي من اجل حله او دمجه مع القوات الامنية ما هو الا جزء من المخطط الخارجي لاضعاف العراق ، ولكونه يعتبر مصدرقوة للعراق وشعبه الذي لم يرق لها لوقوفه في وجه مخططاتهم واحباطها .

اوعدم جدية الحكومة وقادة الكتل السياسية في مجلس النواب بايجاد الحلول لتصحيح الاوضاع الاقتصادية والامنية اعتقد انه مقصود من اجل تنفيذ اجندات داخلية من قبل الاحزاب التي يرفض وجودها جمهور المتظاهرين ، وتنفيذ اجندات خارجية لابعاد العراق عن التعامل مع ايران التي تعتبرها الادارة الاميريكية هي السبب بعدم استقرار الامن في العراق .

ان استمرار التظاهرات بشكلها الحالي يصب في صالح الحكومة المركزية لكونها تستهدف الاحزاب بصفتها الحاكمة من خلال مجلس النواب الذي لم يعمل بجدية لاصدار التشريعات المناسبة لمواجهة الاوضاع السيئة التي يمر بها الوضع السياسي والاقتصادي وعدم الضغط على الحكومة لانجاز برنامجها واجراء الاصلاحات اللازمة لانقاذ البلد من أزماته المزمنة .

وهنا ندعو جمهور المتظاهرين الى الانتباه ان استمرارهم في ممارسة وسائل الضغط المستمرة بهذه الطريقة المفككة والمصالحية الفئوية سوف يؤدي الى خسارة العراق حريته ووقوعه بأيدي جهات داخلية تعمل مع قوى خارجية للسيطرة عليه من خلال بقاء الوضع غير مستقرا لتحقيق اجندات اميريكية وصهيونية ، وعليكم توحيد صفوفكم والمطالبة بالتغيير الشامل وفق المطالب الاساسية التي خرجتم من اجلها ، والضغط على الحكومة ومجلس النواب من اجل اقرار موازنة 2020 و2021 والا سوف يبقى الحال كما هو عليه .

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك