المقالات

الشتائم رأس مال المفلسين..!


 

حسن عبد الهادي العگيلي ||

 

سياسة  {الصدمةْ} في الاعلام معروفه وهي متبعة ولها دلالات في واقعنا المعاش وليست شي يصعب فهمه.

بمعنى ...مرات واحد يرتكب تقصير معين أو يخالف موعد ويشعر بخجل او احراج من الأخر وحين يلتقي به يواجهه

- وينك شكد صارلي منتظرك....

- يا أخي ليش تلفونك مغلق .كم مره خابرتك.....

وعلى هذا الاساس يتوضح استخدامها  ...هذا تبسيط  لبعض ادوات سياسة الصدمة.

الأن ماذا نريد؟؟؟

سأعيد ذاكرتكم لموضوع مهم مر ولكن ليس مرور الكرام  بل تم رصده من قبل عدسات اكثر المراسلين لقنوات فضائية عديدة والمتواجدين في جبهات القتال والاحياء المحررة كان اكثر النساء (يشتكين) من موضوع واحد:::::::

- ابني هذا لم يخرجو له (جنسية) فقط بيان ولادة.

- لقطات اخرى تتكرر هنا وهناك ..رجل كهل واخر شاب ...امراءة منقبة واخرى ظاهرة الوجه تعددت الصور والمطلب واحد ( ابني ماعنده جنسية انطوه بس بيان).

أذن !!!! التحرير كشف مأساة ( اطفال جهاد النكاح)

وهل سيتم تسجيلهم بأسم السعودي والافغاني والتونسي والشيشاني ....

هل تم الاتفاق مع عراقيين ان يلحقوا هؤلاء المواليد بأسمائهم ..ولما لا وجهاد النكاح صار بعرف التكفير جهادا في سبيل الله!!!!!

تلك المشكلة/ الادانة/الوصمة قادمة بقوة بغض النظر عن الخيانة/ حضانة الارهاب وتدنيس الاعراض ووووووو......

اذن لابد من صرف الانظار ولو مؤقتاً  وهذا الدافع الاساس للأخبار المهاجرة! الممنهجة التي تستهدف الحشد والفتوى وصاحبها يضاف إليها:

1- الانتصارات الساحقة للقوات الامنية والحشد وخصوصا بعد طرد داعش وشل حركته.

 

2- الفهم والقراءات  العالمية المتضامنة مع قضية الامام الحسين .

 

3- الصمود والترابط العراقي والسوري  واللبناني واليماني والإيراني المعادي لاسرائيل والمتبني للقضية الفلسطينية واعادة تشكيل مفهوم الامة الواحدة المترابطة.الذي افقدهم صوابهم كلياً. (الاجندات الخارجية ورأس الحربة الوهابية المسعودة)

 

·        المطلوب

1- متابعة الموضوع قانونياً وتعميق حالة الغضب العملي (احتجاجات ,شجب ,استنكار)ازاء الاتهامات الموجهة ضد محور المقاومة.

 

2- استثمار الموضوع لأظهار وحدة الفكر الشيعي والترابط العقدي(دولياً) وانهم اي الشيعة رقم صعب لايمكن اسقاطه من المعادلة والعمل على قراءة كربلاء عالمياً.

 

3- زيادة زخم الانتصارات على الارض والعمل على استئصال الدواعش.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك