المقالات

بعدَ موت فرسان الجامعة العربية لَم نَعُد نسمع صوتاً عربياً أصيلاً


 

♦ ✍️ د.إسماعيل النجار*||

 

♦️ الجامعة العربية ألتي تأسسَت في 22 آذار 1959 في القاهرة من أجل البحث في قضايا الأمة العربية والتواصل الدائم والتنسيق المشترَك اصبحت اليوم  مهمتها معاقبة الأنظمة العربية التي تحمل على عاتقها هَم القضية الفلسطينية وتضعها على أكتافها!

والعمل جاري الآن بين أروِقتها على الحجر عليها ومحاولة تذويبها وإقناع الفلسطينيين المشردين أن يشطبوا إسم فلسطين من ذاكرتهم وأن يتقبلوا تسميتهم بالشعب المُشَرَّد بدلاً من الشعب الفلسطيني، فلَن يبقى فلسطين ولن يبقى شعب فلسطيني ويصبحون مشردين بِلا أمل بالعودة إلى وطنهم الأم وينطبق عليهم هذا الإسم قولاً وفعلاً.

 

♦️ إن اللذين كانوا يهزون العصا لأميركا وإسرائيل والسعودية وأتباعها في الجامعه العربية أمثال الرئيس الراحل جمال عبدالناصر،

والرئيس حافظ الأسد،

والرئيس هواري، بومديَن اليوم ارتحلوا الى جوار ربهم ومع غيابهم غابَ الصوت العربي المقاوم الحُر وغابَت الفروسية العربية، وبقي المشروع الأميركي الصهيوني على حاله لم يجد مَن يتصدَى له لا بَل بالعكس وجدَ الكثيرون مِمَن يسَوِّقون له ويطبلون ويهللون للتطبيع مع الصهاينة وسَرَحَت نغول آلِ سعود وغلمانهم في تلك الجامعه التي أصبحت خراب وأصبحت تمثل الصوت العبري أكثَرَ مما تمثل الصوت العربي فأصبحَ ينطبقُ عليها بيت الشعر الذي يقول :

 

🔖يا سائس الخيل قُم للخيل  وأنحرها،

🔖ما حاجة الخيل والفرسان قد ماتوا.

 

♦ فعلاً ماتوا...

 

♦ ثلاثة قادة عَرَبْ لَم تَلِد أرحام الأُمَّة مثلهم، ولكن ألله يُسيِر الأمور بحكمته ومشيئته وعَوَّضَ علينا إماماً خمينياً عظيماً وثورَة إسلامية مجيدة حطمت الإستكبار العالمي ومرَغَت أنفهُ، كانت خير عوناً لنا في لبنان الذي يحملُ نفس النهج الحسيني في صدور أبناء الإمام الصدر اللذين ذابوا في حب المقاومة والشهادة سيراً على خُطَىَ الإمام الحسين فكانوا حصناً لفلسطين وسنداً وعوناً لها بعدما حملوا القضية خلف فوهَة البندقية ونادوا بأعلى أصواتهم يا قدس إننا قادمون، فأبتسمت القدس وشَمَخ الأقصى عندما التقت اسود المقاومة الإسلامية واللبنانية والفلسطينية على نهج المقاومة الحقيقية منطلقين من قول الإمام الصدر أن إسرائيل غدة سرطانية يجب اقتلاعها من الجذور،

وأن التعامل مع إسرائيل حرام،

🔖 ومع كل هذا  وطهران الإسلام المحمدي الأصيل تزود عن القضية وتدافع عنها وتدعمها بشق الأنفس رغم حرب ٨ سنوات عليها والحصار الظالم الا أنها لَم تَوفر وسيلةً لمد يَد المساعدة في وقتٍ يتسابق ألأعراب الأشد كفراً ونفاق نحو التطبيع مع إسرائيل منبطحين أمامها إرضاءً لها ولسيدها نتانياهو وسيده دونالد  ترامب.

 

♦ بنفس الوقت على المقلب الآخر يقف حزب الله عنيداً بوجه إسرائيل مصمماً على قتالها وتدميرها وإزالتها من الوجود، وسيد هذا الحزب منذ أشهر وهو يجبر الصهاينة على الإختباء في جحورهم كالفئران منتظرين رد المقاومة على جريمة أقترفوها طال الإنتظار فيها متمنين الموت كل يوم الف مره رعباً بينما يعتبر كل ضابط وجندي نفسه أن هو الهدف القادم وأنه سيفارق الحياة.

 

♦ هذا هو الفرق بين مَن يقف خلف سلاحه بوجه الصهاينة موقف الأسد الضاري لا يهابهم، وبين مَن يتوسل إسترضائهم على حساب وطنه ودينه وشعبه فقط لكي يبقى متربعاً على عرشه؟ فأنا لا ألومهم لأن الصهاينة هُم مَن نصَبُوهم ملوكاً وأمراء على جزأ من هذه الأرض والأمة،

والصهاينة يستطيعون ساعةَ يشائون خلعهم كالنعال اذا أرادوا ذلك.

 

*كاتب وباحث سياسي لبناني

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك