المقالات

وزارة الثقافة والإعلام..!


  د. حسين القاصد||   في خطوة غريبة من نوعها، ومفاجئة جدا، أعيد تفعيل العمل بوزارة الثقافة والإعلام؛ وهو ماكان معمولا به أيام هيمنة النظام الساقط على كل مفاصل الرأي العام والوعي المجتمعي. كانت حاجة النظام الدكتاتوري الساقط لتدجين الثقافة ضرورة ملحة لتوجيه وتوحيد الرأي العام، وفق ما تريده الماكنة الصدامية من دعم للحروب العبثية ومن تعزيز قبضة الدكتاتورية؛ حتى أن الوزارة كانت في مرحلة من المراحل وزارة الاعلام وكانت للثقافة مديرية اسمها مديرية الثقافة تابعة لوزارة الإعلام. وكان وزير الاعلام يستبق الطاغية المقبور ليقدمه بمقدمة مطولة ثم يأتي دور الطاغية ليقول ما يريد. وكان من واجبات وزير الاعلام أن يظهر في مؤتمرات صحفية ناطقا باسم الحكومة، شارحا خطواتها، وموضحا كل طارئ سياسي وهو ماكان يفعله واشتهر فيه، أيما شهرة، محمد سعيد الصحاف . بعد سقوط النظام الساقط، تحررت الثقافة من سطوة الإعلام وصار للإعلام مؤسسة ضخمة اسمها شبكة الإعلام العراقي؛ أما الثقافة فقد استقلت بوزارتها قبل أن تدمج مع السياحة. لكننا فوجئنا قبل أيام بتكليف السيد وزير الثقافة بمهمة الناطق باسم الحكومة، وهي الحكومة الأكثر استبدالا للناطقين باسمها على الرغم من قصر عمرها.  وقبل أن نتساءل عن عودة وزارة الثقافة والإعلام إلى الواجهة من جديد، فوجئنا بمهرجان الواسطي السنوي للفن التشكيلي، والخبر يقول إن السيد وزير الثقافة افتتح المهرجان نيابة عن السيد رئيس الوزراء!!؛ والمهرجان للفن التشكيلي وهو يخص وزارة الثقافة ومن صميم عملها، فهل يسري الأمر على مهرجان المربد الشعري وباقي فعاليات الأدب والفن؟ ولماذا ينوب الوزير عن رئيس الوزراء؟ هل المهرجان تابع لمجلس الوزراء أم من مهام الناطق الرسمي باسم الحكومة بصفته ناطقا لا وزيرا.  الوزير له أن يفتتح المهرجان بصفته وزير الثقافة وله أن ينقل تحيات رئيس الوزراء، لكن أن تعود الثقافة اعلاما سلطويا فهذا تأسيس جديد نخشى عواقبه. ونخشى أن تتداخل التصريحات وتلتبس بين ماهو وزاري تابع لوزارة الثقافة وبين ماهو حكومي تابع لناطقية الحكومة. لا نريد للثقافة أن تعود اعلاما حكوميا؛ فمنابر اعلام الحكومة كثيرة ومتنوعة؛ ومن حق المثقفين أن يتحرروا من القرار السياسي ولو قليلا، وكيف يتسنى لهم ذلك ووزيرهم ناطق باسم الحكومة؟ وكيف للمثقفين أن يطلبوا بيانا تضامنيا مع الشعب اليمني وقد سبق لاتحاد الأدباء والكتاب في العراق أن أصدر بيانا أدان فيه العدوان السعودي على اليمن، فهل تستطيع الوزارة أن تنطق عن المثقفين إذا كانت الحكومة غير راغبة في ذلك، والناطق باسمها هو وزير الثقافة؟ ولماذا كل هذا الاحراج وزج الثقافة في ما لايعنيها، ترى لو شاءت الحكومة أن تكلف الناطق الرسمي بتعزية إيران في حادثة اغتيال العالم النووي، ماذا سيكون رأي المثقفين في بلد متعدد الآراء ومتنوع المواقف؟  دعوا الثقافة للثقافة ولكم أن تتفرغوا للإعلام، كي لايجد المثقف نفسه، مرة أخرى، في وزارة الثقافة والإعلام. 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك