المقالات

ذكرى الألم وألم الذكرى


 

الشيخ خيرالدين الهادي الشبكي||

 

          دارات الأيام لتقف على أعتاب ليلة الذكرى بكل ما تحملها من الألم واللوعة في قلوب أبناء العراق الشرفاء وشركائهم من أهل المصيبة؛ بل على قلوب أبناء محور المقاومة بشكل عام, فجميع الاحرار استشعروا الفراغ الذي تركه مهندس النصر برحيله نحو مركب الشهادة؛ لينهي مسيرة من الجهاد طالت السنوات بين الجبال والاهوار, لا يحدُّه جغرافية وطن صنعه أعداء الاسلام, في محاولة لتمزيق جسد الايمان وتفريق المؤمنين على أساس الدويلات؛ ليسهل عليهم التسلط عليهم وكسر شوكتهم بتحديد قوتهم, فتفاجؤوا بأن أبناء محور المقاومة يهندسون الخنادق في كل بقعة استلزم وجودهم سواء في العراق أم في سوريا أم في فلسطين والبقاع والجولان.ِِ

          لقد رحل عنا بتلك الشيبة الأنيقة التي رسمت بنظراتها صورة للشجاعة والهيبة في مختلف الجبهات ووحّدت قلوب أبناء الحشد المقدس على ضرورة التمسك بالمبادئ, فقد كان للمهندس رحمه الله تعالى قدرة على توزيع الرعاية الأبوية على مختلف فصائل الحشد المقدس, فكان الجميع يشعر بذلك؛ لذلك كان فقده كبيراً وقد لا نجد من يمكنه أن ينسينا صورته التي حفظها الصغار والكبار على حدٍّ سواء؛ فأصبح الجميع على موعد للثأر له وكل بحسبه, فالأقلام الحرة لن تتصور أن هناك محطة للوقوف عن الكتابة فيه وفي مآثره الكثيرة, والجنود في مختلف الجبهات السياسية وجبهات مواجهة الاعداء يستلهمون دروساً من أيامه ليزيدوا بذلك اصرارا وعزيمة نحو المزيد من العطاء من أجل النصر او الشهادة .

          إن مسيرة العشق للشهادة ظهرت في سيرة الاولياء بعد أن حبب الله تعالى ذلك إليهم, فكانوا لها أهلاً ولم يتأخروا عن الاستجابة مهما كلفهم الأمر, ولم يكن مهندس النصر إلا مصداقاً حقيقيا لأولياء الله تعالى, زاهداً عن دنيا معاوية ليلتحق بركب أمير المؤمنين عليه السلام بصدرٍ رحب لا يثلجه إلا زينة الانتصار او نبراس الشهادة كما كان الأولياء في مسيرتهم, فترك من بعده منظومة متكاملة من مشاريع الرجولة والوفاء لا يأخذهم في الله لومة لائم, فهم قد تخرجوا من مدرسة المرجعية التي صدحت بأقوالها فهبت الجماهير المؤمنة لتزيِّن الجبهات بالوجوه النيرة التي نجحت في اختبار الولاء لله والوطن, ووقفت بكل جرأة أمام المدِّ الظالم لأعوان الشيطان فحفظوا هيبة المقدسات ودافعوا عن العرض والوطن حتى أصبحوا معرضاً للأمثال يمكن أن نتباهى بهم بين الامم المختلفة.

          إن على الامهات المؤمنات ان ينشرن حب المهندس في مشرب أطفالهن ليكبروا على الشجاعة والولاء؛ وليكونوا مشاريع لمحور المقاومة ما دام هناك محور الشر الذي يقوده الشيطان الأكبر, ومن المناسب أن نذكر أن الثأر للمهندس وضيفه قد لا يتحقق بالصورة المطلوبة الآن, ولكن هذا الدَينُ سوف يلازم الشرفاء من أبناء محور المقاومة ولو بعد حين, وعلى الجميع ممن يثق بالمقاومين أن يدرك أن الرد الحاسم لم يكن في الضربة الكبيرة في عين الاسد؛ بل سيكون الرد بالشكل الذي يناسب مقام الشهداء, وعلى قدر الجرح الذي تحمَّله الشرفاء, وفاءً للمهندس والشهداء الذين كانوا بحق ألم الذكرى وأشعلوا هذه الأيام بذكرى الألم.       

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فدا السلطاني : بالعكس كل دولة استنسختها بما يلائمها مع الحفاظ على الاهداف المرجوة والاهتمام بالشهداء والعلماء ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
فيسبوك