المقالات

الإدارة ما بعد الشايب..!


 

مظهر الغيثي ||

 

ان إدارة الدولة بدأت بالضعف وبدا جلياً التخبط والتشظي في اتجاهات القرار وهذا لا يمت للحكمة في شيء وعندما اتحدث عن الإدارة فأنا أعني المتحكمين الحقيقيين في اتخاذ القرار او ابداء النصح الملزم وليس شرطا أن يكونوا القادة السياسيين أنفسهم بل ربما هم مواطنين عاديين يمتلكون حنكة ودراية وخبرة وعلاقات تمكنهم من أن يطلق عليهم لقب إدارة وانا دائما اراجع الاستراتيجيات التي تتخذها الدولة للخروج من المعضلات المختلفة وأشخص حاليا وجود الكثير من التخوف من وقوع الخسائر فبعد الشايب وضيفه رحمهم الله اعتقد ان القرارات يلفها هاجس الخوف من الاقتتال الشيعي وهذا يكبل قراراتها وقوته مما يؤدي لخسارة قريبة وطويلة الأمد.

 وعلى العموم فان كان لقب الإدارة صحيحا ام لا او حقيقيا ام لا وبغض النظر في اي مستويات كانت  هذه الإدارة وأن كانت تشبه المجلس الاداري او الاستشاري او حتى التنفيذي فأنا اعتقد اننا امام خسارة قادمة ربما يليها تحسن نوعي في الأحوال كافة إلى حين تنتهي البحبوحة وندخل عصرا جديدا من التوازنات والتي لن تأتي حتى نذوق ونرى ويلات الجيل الجديد من الحروب فالمعلوم تاريخيا أن استعمال السلاح الجديد او جيل سلاح الحرب الجديدة هو من يطلق بوق الدخول في العصر الجديد.

 وهنا نتسأل اذا كانت الإدارة قد فشلت في حماية الجيل الاخير من الضياع الا القلة العقائديين منهم فكيف سيستطيعون حماية مصالحنا كاملة كأمة في هذا العصر الجديد وعلى كل الأصعدة  وما هي العدة والسبيل لذلك والجميل في هذه الإدارة انها لا تخضع لقوانين الدولة وسلطتها فلا يمكن استبدال اعضائها كما يستبدل قادتنا الامنيين البواسل فالقائد الأمني في النهاية موظف ويعمل داخل المنظومة ويخضع لها ولسلطتها حتى وان كانت مراهقة

ربما يستشكل القراء عن لفظ الإدارة ويقول انك نفترض انها موجودة حقيقة وهنا انا اجيب أن ما اصطلحت عليه بكلمة إدارة هو ما احسه شاخصا خلف جميع قرارات السياسيين الشيعة وقياداتهم والا بربك مع كل هذا التناحر بينهم كيف تفسر اتفاقهم على تمرير قرار مصيري او أدنى بدون حتى أن يلتقوا باجتماعات تداولية وكل ما كان موجود حقيقة وعلى أرض الواقع هو اجتماعات استراتيجية لحظيه لا يمكن لها أن تنتج اتفاقا.

وربما تفضل انت عزيزي القاريء أن تطلق عليه لقب المجلس ولا أشكال في ذلك عندي لكن الأهم ان نتفق على وجوب وجوده وايجاده في حال لم يكن له وجود الا في مخيلتي ويبقى السؤال والذي لا أعلم له جواب هو مدى تأثير الشايب في هذا المجلس سابقا وكيف كان شكل عملية اتخاذ القرار فيه لكن انا اكيد انهم الاعلم ليس بحكم انهم الاذكى بل لأنهم يمتلكون مصادر المعلومة الباطنة واليد الطولى الممتدة لجميع أنحاء الاقليم وهذا ما يجعلهم الأكثر خبرة موثوقية لاتخاذ ما يلزم وقت اللزوم حتى وان اشكلنا عليهم في جزيء او مفصل كبر ام صغر

وفقكم الله لكل خير فأنتم أملنا في أن نعبر في أقل الخسائر

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك