المقالات

الفساد ومكارم الاخلاق


 

قاسم الغراوي ||

 

ان افساد الاخلاق وتفسخها كان معولا هداما في تقويض صروح الحضارات وانهيار كثير من الدول (واذا اصيب القوم في اخلاقهم فاقم عليهم ماتما وعويلا). فالاخلاق الفاضلة هي التي تحقق في الانسان معاني الانسانية الرفيعة وتحيطه بهالة من الجمال والكمال وشرف النفس والضمير.

وناهيك في عظمة الاخلاق ان النبي محمد (ص) اولاها عناية كبرى وجعلها الهدف والغاية في بعثته ورسالته فقال:(انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق).ان افضل نهج لبناء الاخلاق هو النهج الاسلامي المستمد من القران الكريم واخلاق النبي محمد(ص) واهل البيت واصحابه الذي ازدان بالقصد والاعتدال، واصالة المبدا،وسمو الغاية، وحكمة التوجيه.

ومن الثابت ان لسوء الخلق اثارا سيئه ونتائج خطيرة في تشويه المتصف به وحط كرامته ،مما يجعله عرضة للمقت والازدراء ،وهدفا للنقد والذم ، ومتى ماكان الانسان سيء الخلق ،سولت له نفسه وقادته الى طريق الفساد مبتعدا عن طريق الفضيلة والقيم النبيلة التي تحقق الاطمئنان الروحي ، والذي ينعكس بدوره على العطاء والالتزام بقيم السماء خدمة للمجتمع بجميع مفاصله الحياتية والعملية.

والفساد منبوذ بكافة اشكاله وانواعه،لانه يحطم كل بناء صحيح لمنظومة القيم الانسانية ، فاذا كان بناء الانسان يستغرق دهرا حتى تكتمل قيمه واخلاقياته ،فان السبل المؤدية الى طريق الفساد قد تكون سهلة ومغرية ، ولاتحتاج الى وقت طويل لتحل محل هذه القيم لدى النفوس الضعيفة قال الشاعر :

(متى يبلغ البنيان يوما تمامه..اذ كنت تبنيه وغيرك يهدم).

واصل وجذور الفساد واسسه بانواعه هو الفساد الاخلاقي السلوكي والقيمي ومنه يتولد الفساد المادي ، والفساد الاداري، والفساد بانواعه وجاء  ذكر الفساد في عدد من الايات الشريفة : (ولاتبغ الفساد في الارض ان الله لايحب الفساد)  و (كلوا واشربوا من رزق الله ولاتعثوا في الارض مفسدين )

ولقد كان سيد المرسلين (ص) المثل الاعلى في حسن الخلق ، واستطاع باخلاقه المثالية ان يملك القلوب والعقول  .استحق بذلك ثناء الله بقوله : (وانك لعلى خلق عظيم).

وبالاخلاق والقيم النبيلة تبنى الامم وتتطور وتبقى وتكون (خير امة اخرجت للناس) وهذه الامة هي التي ارادها الله لنا.

قال شوقي : انما الامم الاخلاق مابقيت...فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا .

ان صلاح وخير وعافية الفرد والمجتمع والامة لايكون الا بالنزاهة  والتقوى ومكارم الاخلاق  قال تعالى: (ان الله لايغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ).

وكما تعالج الاجسام المريضه  وتسترد صحتها ونشاطها كذلك تعالج الاخلاق المريضه وتستانف اعتدالها  واستقامتها من خلال المتابعه  وزرع القيم الانسانيه  النبيله فيها.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك