المقالات

(أمبير) في اليد خير من عشرة على الشجرة..

401 2021-06-12

حسين فرحان ||

حكايتنا الصيفية مع الكهرباء أضافت لحكايات ألف ليلة وليلة ألف ليلة وليلة أخرى أنهكت شهرزاد وأعيت شهريار و غدت كالكابوس يلاحق شعبنا المحتار.. حكايتنا مع هذا العصب الحيوي المهم مثل حكاية اليائس من علاج دائه العضال الذي أفسد الجسم فجعله ينتظر الموت أو الموت.. يتسائل صاحبي عن الأسباب والدوافع والغايات الأمريكية لمنع شركة سيمنس الألمانية من صفقة كهربائية قد تنعش روح الأمل في كياننا المحطم فننعم بمدن لا يخدش صمت ليلها صوت المولدات الأهلية ولا يلوث سمائها دخانها؟ يتسائل صاحبي عن أسباب ودوافع وغايات دول شريرة للحيلولة دون حلول دول أخرى -قد تكون شريرة بعض الشيء- أو قل خيرة لمنح العراق فرصة تشغيل ولو مصنع واحد أو ماكنة واحدة لا تنافس دول الجوار الجغرافي أو البعيدة فتقطع رزقها، ولكن لتخدع أطفالنا بحلوى صنعت في العراق بكهرباء وطنية بامتياز لا انقطاع لها ولا انقضاء لتيارها، لا تشوبها نوبات القطع المبرمج ولا تعتمد في دوران محركات توليدها على غاز الجوار ونفط الجوار وقرار الجوار.. والجار عزيز وإن جار.. يتسائل صاحبي عن أسباب اعتراض تلك الدول العظمى على أن يكون العراق كما هي سائر البلدان في القرن الحالي من الزمن باردا في الصيف ودافئا في الشتاء وهو النائم على بحر الطاقة التي جعلت الكثير من الدول غير آبهة بتقلبات الجو أو انتقالها بين الفصول الأربعة، فاستثمار الطاقة فيها يحظى باهتمام الساسة وأصحاب القرار وله الأولوية في مجمل اهتماماتهم بخلاف ساستنا الذين جعلوا من استمرار الكهرباء حلم الصغار وحلم الكبار وياله من حلم! - سنعمل جاهدين.. - -سنتعاقد مع كبريات الشركات.. - سنغير ما ورثناه من تركة ثقيلة.. - سننفق، وقد أنفقنا مليارات الدولارات.. - سيكون عدد ساعات التجهيز .. - سنصدر لدول الجوار.. أليست هذه تصريحاتهم منذ ١٧ عاما؟.. لكن النتيجة هي: - سيكون سعر ( الأمبير ) ١٥ ألف للخط الذهبي و١٤ ألف للخط العادي.. - وسنجهز أصحاب المولدات بحصتهم من الوقود، - سنعمل جاهدين على محاسبة المخالفين.. - اتصلوا بنا على الأرقام الساخنة.. - سنضرب بيد من حديد.. يا صاحبي، ألم تر كثرة السينات في هذه التصريحات الحكومية؟ ألم تلاحظ ذلك التسويف الذي بلغ حد الكذب والخديعة؟ لا تسأل عن غايات الإدارة الأمريكية ولا عن الإرادة الأمريكية ولا عن سيمنس الألمانية ولا عن الاتفاقية الصينية، فأنت كما هم أخوتك لا شيء يجعل هواتفكم متصلة بالشبكة ولا يبرد أجسامكم في حر هذا الصيف سوى (أمبيرات) أبو المولدة، فاصبر واحتسب وردد بعد كل بيان حكومي وتصريح ناري كهربائي: أمبير في اليد خير من عشرة على شجرة الحكومة. ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك