المقالات

منيف الرزاز وقرائته الخاطئة لنفسية صدام .


 

حسن عبد الهادي العگيلي ||

 

الاقتصادي المهم والشخصية الأردنية التكنوقراط  الدكتور عمر منيف الرزاز يؤكد  سماح العائلة  للباحث الاستاذ فائز الخفاجي بنشر كتاب يوثق حياة والدهم عضو القيادة القومية لحزب البعث ومما جاء فيه:

.*. انه وبعد المشادة الكلامية بين المرحوم منيف الرزاز وصدام التكريتي على اثر إعدام الأخير  لرفاقه من الكادر المتقدم  في قاعة الخلد  سنة 1979ورفض الرزاز الخروج من على شاشة التلفزيون العراقي وتأكيد تأمر المعدومين تم وضعه في الإقامة الجبرية في بيت الكرادة ولم تكن معه سوى زوجته لمعه بسيسو وابنتهم  .

حينها كان عمر مسافرا  واخيه مؤنس(الروائي المهم) يدرس في الجامعة الامريكية ببيروت. 

رفض صدام وساطة الملك الراحل الحسين بن طلال الذي طلب من صدام ان ياخذ منيف الرزاز معه في طائرته...

فقال له صدام جلالة الملك انت تحكي جد لو تمزح!

فأجابه الملك بل اتكلم جد

فقال صدام ... هو  في عمان قريب  ولم تستطع اسكاته وألف كتاب التجربة المرة والآن تريد مني ان ارسله معك ليكتب التجربه الأمر!

حينها وضع صدام السم له في دوائه على شكل كبسولات والذي تقئ دما حال تناولها..ثم أخذ يتأكل شيئا شيئا!!حتى مات.

وطالبت الأردن بجثمانه فقبل صدام بشرط أن لا يتم تشريحه !!! والا سيدفن في بغداد وبعد رفض العائلة لذلك اقنعهم ابو شاهر مازن الساكت بأنهم إذا اصروا على التشريح فلن يروا لمعة ومنى مرة ثانية وأن صدام سيزيف وصية لوالدهم يقول فيها أنه يريد أن يدفن في العراق!!!! والافضل ان توافقوا والا ستخسروا كل شئ!

* للمهتمين

الكتاب المنشور للباحث فائز الخفاجي بعنوان منيف الرزاز ...والتفاصيل أكثر في برنامج مقابلة خاصة على قناة الفلوجة مع الدكتور حميد عبدالله وضيفه الباحث فائز الخفاجي .

ملاحظات

مؤنس الرزاز هو أديب وروائي مهم والف رواية اغتيال بكاتم الصوت الذي وثق فيها اغتيال والده وقاتليه باسماء مجازية ...ولم تفهم من قبل الصحافة الأردنية آنذاك وتم تصنيفها بكونها من الأدب السياسي!

منى على الأكثر  تكون زوجة عمر  وان منيف الرزاز لديه زينة وهي الصغيرة مواليد 1971 وكانت طالبة ابتدائي حين قتل ابوها.

تصرفت ببعض الكلمات ولكنها لا تضر بالمعنى

اهملت حقد عفلق على الرزاز وشهادة الزور لمحي مشهدي ضد الرزاز والذي أعدها صدام .

محي مشهدي كان يوصف بانه شاهد البعث تحت الطلب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك