المقالات

صوت الذئاب / قصة قصيرة

801 2021-07-11

 

خالد القيسي ||

 

             أمي ساعديني في الخروج ..من ينقذني من الموت

           حياتنا دائرة مغلقة .. فقط هي احلام اليقظة هيمنت على اذهاننا

صور مؤلمة متعددة فتت الحجر ومزقت القلب ، تركت مشاهد مروعة مر بها مجتمعنا في أطر لم يألفها سابقا في ادواره المتعددة السياسية والاقتصادية والتأريخية .

وضعت كفيها على رأسها وخفق قلبها بنبضات شديدة وندبت حظها ودارت برأسها افكار سوداء عن مصير ابنها الذي اختطفته عصابة اوغاد شريرة ، انتابها اليأس والخوف احساس ما سيحل به ، هل سيعذب ؟ او تنتهي حياته بسهولة ، هل تعثر على جثة مشوه ، ماذا يخبأ له ولها القدر ؟

كان خارجا من بيته ليلتقي صديقه في الشارع ليلهو ويلعب وفجأة ظهرت سيارة أرغمته للصعود فيها ، عُصبت عيناه ، ووضع  لاصق على فمه ، ومدد جسده تحت ارجل المختطفين التي اوصلته الى أماكن مهجورة يختلط في اروقتها الدم والظلام والأنين ، رن هاتف أمه الخلوي رفعته بيد مرتعشة ، ابنك لدينا وقُفل الهاتف.

احست بدوار واختناق وغياب تام عن ما يحدث وعما يحيط بها وسقطت على وجهها ، بكت كثيرا عندما ايقضها رنين الهاتف بعد مرور أكثر من ساعتين من رنته الاولى ، منشغلة مع نفسها في تاملات ما سيحدث وما يدور وسمعت متحدث على الطرف الآخر.. عشرة دفاتر..هكذا وببساطة.. وابنك بامان !! ردت بنبرة حزن وخوف وضعف .. نعم صار، سنحدد لك لاحقا المكان والوقت دون الإتصال باحد.. طيب مفهوم .

اسمعوها صوت ابنها المسكين يستنجد بامه بان تدفع ما يريدون للخلاص من مصيره المجهول  فتفجرت في اعماقها لحظات اليأس والانكساروالمأتم القاسي المنتظرتخيلته عند عجزها عن انقاذه.

كانت في متاهة مظلمة وأصبحت اشبه بالمجنونة ، وتمرعليها الساعات كأنها لياليا طويلة الحزن ، هذه المسكينة تندب حظها العاثر ، حدث هذا بعد رحيل زوجها المترجم مع الامريكان ، وقبل ان يخطو هذه الخطوة أمن لهم بيت وسيارة خاصة ومبلغ من المال لحين ان يستقرفي الهجرة ويتم لم الشمل العائلي ، ولم يدر بخلده تحول مجرى الاحداث بعد قصر هذه المدة الزمنية من هجرته بسرعة وبقي حائرا محبط حين اخبرته إمرأته بما حدث وما تدري ما سيحدث لاحقا.

هربت بإبنها بعد اطلاق سراحه خوفا من التغييب القسري والمتابعة التالية الى غرفة تحميها لدى احدى اقربائها بعد ان إشترى دلال البيت بثمن حياة إبنها ، وهو كل ما تملكه من مال ، وظلت مدى اعوام تتذكر مشاهد مرعبة عندما عدلوا عن اخذ الفدية أوبيعه الى آخرين أو قتله، وهي أساليب دنيئة يتبعها هؤلاء الاراذل.

ونحن ايضا من الشاهدين على كثير من العوائل تحطمت بلا ذنب او سبب في مواقف متعددة ومختلفة النوايا من عصابات سرقة الناس ، أو جاني مجرم لا يفرق بين جائع وشبعان غني وفقير،  فكسر القلوب واحدة  راح ضحيتها اناس واطفال وشباب أبرياء وبشكل وحشي حتى وان دُفعت الفدية ضنا لإخفاء معالم الجريمة !! جهلة عقول جامدة فاقدي الذمة والضمير متخلفة تعاني من امراض واحقاد مزمنة ذليلة العيش وخاضعة له كالانعام وأضل ، تعمل على تشويه حياة الناس بممارسة جرائم تجارة فاسدة على الابرياء بتوالي زرع المصائب والهموم.

تبا لوطن لا يعيش تحت ظله بامان الفقراء

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
سارة
2021-07-18
احسنت النشر كلام حقيقي واقعي
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك