المقالات

تونس ليست الأخيرة؛ ماذا ينتظر العراق؟

643 2021-07-26

 

عباس الزيدي ||

 

 مصر والسودان ومن ثم تونس  اختطاف  الثورات  والانقلاب  على الديمقراطية

استهداف  الاسلام  والذهاب نحو التطبيع والابراهيمية. 

احياء الدولة القومية أو العسكرتارية أو القبلية  تماشيا مع مشايخ وممالك الخليج الديكتاتورية. 

السؤال ..كيف يكون السيناريو القادم في العراق.

1ـ انقلابا اممي على الديمقراطية بمعنى..تدخل اممي جديد وتأجيل الانتخابات بذريعة الانفلات  الأمني أو انها (، الانتخابات } لاتنسجم  مع المعايير الدولية

2ـ  انقلابا عسكريا بالتعاون مع جهة سياسية   بعد السيطرة على العقد والمفاصل  والقوات الأمنية

3ـ فوضى وانفلات  وكونفدرالية ثلاثية.

4ـ تحالف واجتياحات واحتلالات جديدة للعراق أمريكية وتركية وثالثة عربية ( أردنية ومصرية وخليجية )

 وفي كل الأحوال  الضحية  شيعة العراق  الأغلبية

5ـ  حرب إقليمية مفتوحة  في المنطقة  وعدوان صهيوامريكي   تدور رحاها  من الأراضي العراقية بعد اجتياح لبنان وتدمير اليمن وغزة

باشتراك قوات أوربية وعربية

تنطلق في ساعة صفر واحدة

كصفحة أولى ومقدمة لمواجهة القوات الروسية والصينية والإيرانية

بعد القضاء على محور المقاومة لا سامح الله...!!! 

ماذا ينتظر العراق ؟

لاتسالني عن المعطيات والمؤشرات هناك عشرات وعشرات  المعطيات.,

من تغيير الرئيس الأمريكي جو بايدن  القريب برئيس آخر جديد إلى التصريحات والمناورات والاستعراضات وهجرة القوات من هنا وهناك ونشر الأساطيل البحرية والجويةـ الاستراتيجيةـ،وزرع العملاء وتسليح الارهاب والعصابات في آسيا والشرق الأوسط واختناق  البحار والمحيطات. 

وما تلعبه انقره في افغانستان وما هو أبعد من افغانستان من ضغط امريكي على روسيا.

وهناك العشرات من المؤشرات

باعتقادي ان كل السيناريوهات التي مر ذكرها مطروحة وقابلة للتنفيذ في العراق، وقابلة للفشل مع وجود.

1ـ المرجعيات الدينية المختلفة لعموم الأديان والطوائف في العراق.

2ـ  وجود الحشد وفصائل المقاومة.

3ـ  وجود وثبات ووحدة وتنيسق القوى الوطنية الخيرة.

4ـ وحدة الموقف السياسي الشيعي ـ نحن هنا لانزايد على القوميات والطوائف الأخرى ـ ولكن لوحدة الأغلبية اثرها الكبير.

5ـ قوات واجهزة أمنية وقادة  ذو نظرة بعيدة وانتماء حقيقي للوطن.

6ـ شعب واعي وفطن  يغلق الثغرات أمام المتصيدين والعملاء وقناصي الفرص ومستثمري  الازمات. 

 ما تقدم سوف يوفر للعراق:

1ـ محور مقاوم حاضر وداعم متنوع الامكانيات والقدرات.

2ـ عمق استراتيجي رسالي  أصيل ومتمكن لن ولم يخذل (من لم يخذل نفسه وهذا الامر منوط بالعراقيين انفسهم بمختلف انتمائاتهم  وقومياتهم وطوائفهم ـ ساسة ونخب  ومواطنين).

  هذا العمق الاستراتيجي سوف يرمي بكامل ثقله وامكانياته للدفاع عن العراق وبكل ما اوتي  من قوة.

3ـ  بعد وحماية دولية على المستويات كافة ولو تطلب الأمر اشتراك كل من روسيا والصين في ذلك وغيرهما  من الدول الأخرى.

4ـ  التعاطف الجماهيري الشعبي العالمي ـ الراي العام العالمي ـ المناهض للعدوان والغطرسة  الهمجية  الغاشمة  ولكل أشكال الحروب والعنف

الا ومن تخلف عن ذلك من أبناء شعبنا العزيز عن نصرة الحق (، لا سامح الله )

فلا شك  ولا ريب.

أن عليه لعنة الله   ورسوله  والملائكة  والناس   اجمعيين  من الاولين والآخرين

نحن في الحلقات الأخيرة من الانفجار الكوني  الثالث ..القريب

ربما يقول البعض ...ناك  مبالغة وتطرف   حاد  في  التفسير والتاويل  والتحليل

اقول وبكل ثق .

انتظروا فإني معكم من المنتظرين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك