المقالات

ساتر اللقاح..!


 

عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

اتذكّر، في العام الماضي ٢٠٢٠، وخلال الاشهر الاولى، لظهور  جائحة كورونا، كتبتُ رسالةً الى زميلةٍ صحفية فرنسية من اصولٍ فلسطينية، قلتُ لها في الرسالة، ان الوضع في العراق يُنذر بخطر شديد، فقد تجاوز  عدد المصابين بالفيروس حاجز الالف اصابة، والناس  يعيشون حالة رعب غير مسبوق، فباتوا لايخرجون من بيوتهم، و البلاد تشهد ازمةً حادة في الكمامات والكفوف، بعد ان اقبل الناس عليها بافراط،رافق ذلك اجراءات حظر واغلاق تام، استمر  لاسابيع عدة، الامر الذي خلق حالة من القلق والخوف بين صفوف المجتمع..

ولكن مالبث الخوف والرعب، ان بدأ يتبدد، لاسيما مع تخفيف الاجراءات، وعودة منحنى الاصابات الى الانخفاض، وهنا بدأ العالم يتحدث عن اكتشاف اللقاحات المضادة للفيروس،  وبدأت البلدان تتسابق فيما بينها لتأمين اللقاحات لشعوبها، وكان العراق من بين تلك البلدان ، واذ تتواتر الاخبار من مختلف الدول، تفيد بان البلد الفلاني  والعلاني حصل على اللقاح وشرع بالتطعيم، بدأ الشارع العراقي يشهد سخطا على الحكومة لانها تأخرت في توفير اللقاح، ودخلت نظرية المؤامرة على الخط ، بدعوى ان الحكومة تريد قتل الشعب!!! والا لماذا كل هذا التأخير؟!! هل السودان او الصومال او الاردن او غيرها، افضل  من العراق؟!!

ومعلوم في حينها ان وزارة الصحة، كانت تقاتل من اجل تأمين اللقاح، ولكن، قلة الكميات المنتجة عالميا، وضخامة حجم الطلب هو الذي اخّر ابرام التعاقدات..

الى هنا والامور تبدو طبيعية الى حد ما، انما الامر غير الطبيعي، يكمن في "متانة" العلاقة التي عقدها الناس مع فيروس كورونا، وكأنه اصبح صديقا حميما لهم، ولهذا نشاهد تهاونا كبيرا ولا ابالية قاتلة في التعاطي مع الفيروس، فاليوم نحن نواجه الموجة الثالثة من الكوفيد المتحول، وهي موجة شرسة وخطيرة، وانا افكر ماذا سأكتب لزميلتي الصحفية بعد ان عبر عدد الاصابات حاجز  الثلاثة عشر الف اصابة؟!!

 ليس لي الا ان اقول، ايها الناس، قو انفسكم واهليكم خطر هذا الفايروس، بعد ان خبرتموه وعرفتم خطره، فعلى  مدى عام ونصف العام، فقدنا احبة كثر، ومازلنا نودع احبابا اخرين، افلا تنظرون؟..

ساتران مهمان كفيلان بانقاذنا من هذا الخطر ، وكلاهما سهل يسير، اولهما الكمام، وقد اصبح سعره ١٠ بالف، واللقاح، واعلموا ان الدولة انفقت اموالا طائلة لشراء هذه اللقاحات من مناشئ  عالمية رصينة، وهي امنة وفعالة، من اجل ضمان سلامتكم وحياتكم، وتجدونها متوفرة ومن دون مقابل، في  اي مكان وزمان تشاءون ..لاتصدقوا اي كلام، واذهبوا الى مراكز التلقيح المنتشرة في كل مكان ، قبل فوات الاوان. فاللقاح ساترنا الاخير في خوض معركتنا ضد كورونا المتحول.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك