المقالات

خديجة: أتزوجتِ يتيم أبي طالب فقيرًا بلا مال؟!


 

أمل هاني الياسري ||

 

تجارتها تفوق تجارة قريش مجتمعة، ذكاء حاد، وشخصية قوية، لُقِبت قبل الإسلام بالطاهرة والصادقة، لعبت دوراً في حياة الدين الإسلامي ومنذ ساعاته الأولى، فقد كان عندها نبأ زوجها نبي هذه الأمة، عن طريق إبن عمها ورقة بن نوفل، الذي كان عالماً حبراً، موضحاً لها قداسة المرأة، التي ستكون زوجة خاتم الأنبياء والمرسلين، وما ستلاقي من الظلم والإجحاف، فآمنت، وتحملت، وصبرت، وواست، وضحت، فكانت مصداقاً لقول زوجها الصادق الأمين: (خير نساء العالمين أربع: مريم، وآسية، وخديجة، وفاطمة).

مَنْ هو الخاطب؟ ومَنْ هي المخطوبة؟ أهل قريش يسألون أعمام النبي محمد،(صلواته تعالى عليه وعلى آله)، فأجابهم أبو طالب (عليه السلام):(الخاطب إبن أخي محمد، والمخطوبة بنت خويلد خديجة)،فقيل:(والله ما أظلت الخضراء، ولا أقلت الغبراء أفضل من محمد)،فجاء النداء من السماء: (زوج الطاهرة من الطاهر) ولإنها من النساء المختارات؛ إصطفاها الباريء عز وجل، لتكون كما قال عنها النبي:(لقد آمنت بي إذ كفر بي الناس، وآوتني إذ رفضني الناس، وصدقتني إذ كذّبني الناس، ورُزِقتُ منها الوِلد حيث حرمتموه).

مرَّ عالم حبر على سيدة مكة خديجة (رضوانه تعالى عليها)، كما كانت تسمى لأخلاقها العظيمة، وشرفها، وعفتها، وجمالها، وحسبها، ونسبها الذي تلتقي فيه مع محمد بن عبد الله، في الجد السابع (قصي)، وما ستؤول إليه حياتها بالزواج، من المبعوث الخاتم والصادق الأمين، والموجودة صفاته في التوراة، حيث قال لها: (سيتزوج نبي آخر الزمان، من قريش سيدة قومها)، وأشار بيده إليها ثم قال: إحفظي ما أقول لك يا خديجة: (إجتهدي أن لا يفوتك محمداً، فهو الشرف في الدنيا والآخرة).

السيدة خديجة بنت خويلد أم المؤمنين، وأول زوجات النبي محمد،(صلواته تعالى عليه وعلى آله)، وأول مَنْ صلّت خلفه، ولم يتزوج عليها في حياتها، وأنجبت له كوكباً درياً إسمه فاطمة، فإنبثقت منها إحدى عشرة عيناً علوية، هم بيت النبوة، ومعدن الرسالة، ومنبع الولاية والإمامة، وعندما رحلت خديجة لبارئها، نزل جبرئيل وقال لفاطمة (عليها السلام):(ربكِ يقرؤكِ السلام، وإن أمكِ في بيت من قصب، كعابه من ذهب، وأعمدته من ياقوت أحمر)فقالت:(إن الله هو السلام، ومنه السلام، وإليه السلام).

 قريش عابت على سيدة مكة، الزواج من الفقير(محمد)يتيم أبي طالب،عمه الذي كفله ورباه في بيته، وهجرنَها بعد أن وهبت كل مالها، في سبيل الدعوة الإسلامية آنذاك، حتى قال النبي:(ما إستقام دين محمد، إلا بمال خديجة وسيف علي)، فكانت تمنح المال للفقراء المسلمين، وواجهت كل ذلك البلاء من قريش، حتى حانت ساعتها بسبب مالاقته من ظلم، وألم في حصار شِعب أبي طالب، ففارقت الحياة جراء المرض، وسمي العام بعام الحزن، حيث فقد الكفيل والسند بوقت واحد.

عاصرت السيدة الفاضلة خديجة(رضوانه تعالى عليها)،حياة الإمام علي (عليه السلام)، مُذ كان فتى قدم نفسه فداءً ليلة المنام، بدلاً عن نبي الرحمة (صلواته تعالى عليه وعلى آله)، لكنها كثيراً ما كانت تتألم لحالة إبنتها الصغيرة، وما ستلاقيه يوم الباب حزناً ووجعاً وظلماً، من الأمة بعد رحيل أبيها، لذا لاعجب أن حضرت مع إبنتها الزهراء، عصر يوم أحمر في كربلاء، لتواسي حفيدتها الحوراء، بمصرع أخيها الحسين(عليه السلام)، فسلام عليكِ يوم ولدتِ، ويوم إُستشهدتِ، ويوم تبعثين حية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك