المقالات

آخر العلاج الحشد..!


 

د . حسين القاصد ||

 

في أكثر من مرة حاول السيد العبادي التفكير بزعزعة الحشد، وأقول التفكير، لأن الرجل لم يكن يقوى على غير ذلك؛ والغريب أن هذا التفكير بصوت عال رافق السيد العبادي في ذروة معارك التحرير التي كان يخوضها حشدنا الباسل؛ وقد صادف أن اصطحبت وفداً إعلاميا، ضم بعض الفنانين أيضا، إلى بيجي بعد تحريرها ووصلنا إلى مقر القيادة هناك، و استقبلنا مهندس الانتصارات تقدست دماؤه الزكية، وبدأ الحديث عن تحرير بيجي والتهنئة بانتصار الحشد، وخلال الحديث سأل أحد الأصدقاء وهو اعلامي بارز، سأل أبا مهدي المهندس عن محاولات حل الحشد، فما كان من الشايب العظيم الا أن يشير إلى إحدى الجهات وقال ( شوفو ذاك جبل مكحول) قلنا: نعم، قال : من يفكر بحل الحشد عليه أن يحاول تحريك جبل مكحول من مكانه!.

مضت الأيام وانتهت المعارك، وإذا بالسيد العبادي يصادر النصر ويطلق على قائمته اسم قائمة النصر، وهذه أول مصادرة عادت على صاحبها بالخيبة والخسارة الكبرى في الانتخابات، بعد أن انفرطت قائمته وتوزعت دماؤها على بقية القوائم.

قلت: كانت تلك أول محاولة لمصادرة ما للحشد من منجز وصفة، وقد كان الشهيد القائد مهندس الإنتصارات يلقب بالشهيد الحي؛ وقد نال ما يتمناه وارتقى إلى سماوات المجد، لننصدم بعدها بمن يلقب نفسه بالشهيد الحي وهو الذي لم تستقم لديه جملة مفيدة واحدة، حتى صرنا نخجل من أنفسنا وتاريخنا حين نستمع إليه وإلى تصريحاته الهوليودية؛ ومثلما انفرط عقد قائمة النصر تحول منتحل لقب الشهيد الحي إلى ميت على قيد الحياة، لا يملك أي قرار في أي صدد.

اتذكر كل هذا وأعيد الشريط مرات ومرات، لأتساءل ماذا لو لم يكن لدينا حشد؟ هل كنا نستطيع الثأر لضحايا سبايكر؟ هل كنا نستعيد المحافظات السبية؟ اسألوا سنجار عن الحشد قبل أن تسألوا المسلمين سنة وشيعة، واسألوا الحدود عن الحشد ومن يذود عنها الان ويتحمل طعنات الظهر والخاصرة ويصبر حفاظا على وحدة العراق.

اسألوا المطار فهو الشاهد على أن الحشد هو العراق، فهل رأيتم تشكيلا في العالم يستشهد قائده ومهندسه ولا يهتز ولا يتزعزع، بل يزداد قوة وعزما. في كل خرق أمني حين يسألني من يعرفني عن الحل النهائي لهذه الخروقات، أجيبه : آخر العلاج الحشد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك