المقالات

أم الدهماء من مراجع أعلام النساء


  أمل هاني الياسري ||   نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ طويلاً/34   كانت أصداء واقعة الطف ثقيلة الوطأة عليها، شاركت أهل البيت الهاشمي (عليهم السلام) العزاء، بعد عودتهم من الشام، فإتئمت بالإمام علي بن الحسين، سيد الساجدين وزين العابدين(عليه السلام)،إثر توليه الإمامة وبايعته، وروت عنه أحاديث كثيرة، إنها السيدة الحبشية الموالية، أم الدهماء من بني كليب بن وبرة، والدة الصحابي والتابعي الجليل، سعيد بن جبير بن هشام الأسدي، من موالي بني والبة، عاصرت أربعة من أئمة أهل البيت، وهم:(علي والحسن والحسين وعلي بن الحسين (عليهم السلام أجمعين). الموالي هم العبيد أو الرقيق، الذين جلبوا من بلاد أجنبية وخاصة الحبشة، حيث ورثوا لوناً شديد السواد، وأعتقوا لسمو مكانتهم ووفائهم، وما يبدي عليهم من صفات النجابة، والكرم، والمروءة، والعفة، وبذلك يصبح لهم حق الإقامة، والتوطن في بلاد المسلمين أينما حلوا، لذلك وجدت في بني أسد الوالبية كرامة ما بعدها كرامة، فتزوجها جبير بن هشام الأسدي، وأنجبت شخصاً ألمعياً شريفاً (سعيد بن جبير)،فكان حافظاً للقرآن ومفسراً له، فورث ولدها سيادة قومه، لتواضعه وجميل فضائله. أم الدهماء كانت شديدة التعلق بولدها سعيد، الذي أوصته بعدم السكوت على الظلم، وتعطيل الدين، لذلك شارك في العديد من الثورات، لنصرة أهل البيت(عليهم السلام) في محنهم ومصائبهم، ودفعت به لدراسة علومهم وبيان أحكامهم، وقد أورد إبن عباس، أنه إذا جاءه أهل الكوفة، يستفتونه بمسائل شرعية يقول لهم:(أليس فيكم إبن أم الدهماء؟!)،وقد حفظت أمه أحاديث كثيرة من ولدها الصحابي، عن والده الذي كان أعلمهم بالقرآن وقتها، حيث روى عن النبي (صلواته تعالى عليه وعلى آله).  لم تذكر الكتب تأريخاً لولادتها ووفاتها، لأن الحجاج الثقفي كان من أشد أعداء ولدها، لقربه من الإمام زين العابدين(عليه السلام)، وحرق كل سيرته ومسيرته، وشهد إستباحة المدينة ورميها بالمنجنيق، وثورة إبن الزبير، وشجع القراء على الثورة ضدهم، وساندت ولدها في دعوته مع التابعين، للثورة على الأمويين، فشاركت معه بواقعة دير الجماجم، التي إستمرت مائة يوم، وكان شعارها: يا لثارات الصلاة، وعند إستشهاده قال ميمون بن مهران:(لقد مات سعيد بن جبير، وما على الأرض رجل، إلا ويحتاج الى سعيد). والدة الصحابي سعيد بن جبير، كانت دهماء لشدة سوادها، ولكن بياض مواقفها وإشراقاتها المهيبة، يشع على بطون الكتب، رغم قلة المصادر التأريخية عنها، فهي قد عاصرت أربعة أئمة، من أهل بيت النبوة(عليهم السلام)، ويكفيها شرفاً أنها شاركت في نصرة المظلوم بكربلاء، دون خوف من حكم الطواغيت، وكأني بها تردد لنساء زمانها:(قضية كربلاء ليست بموت الحسين على الإطلاق، بل إنها قضية الأحياء الباقين، الذين يخافون الجبت والطاغوت، لذلك الإنتصار على الخوف، هو بداية الحكمة، والحرية، والكرامة).
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك