المقالات

قبل ظهور النتائج ؛؛


 

حسن كريم الراصد ||

 

لست ممن يميل الى جلد الذات ولا اجيد توجيه عبارات اللوم والعتب والتقريع احيانا ؛ ودوما ما كنت اتعامل مع المعركة الانتخابية تعاملي مع لعبة كرة القدم فالفوز متوقع فيها وكذلك الخسارة والشاطر من يطوي صفحة الخسارة سريعا  ويدرس اسبابها استعدادا للاستحقاق المقبل  .. ما يترشح اليوم من نتائج تشير الى تقدم الكتلة الصدرية على باقي الفرقاء في المكون الششيععي . وهذا التقدم له مضامين وله تداعيات .. فالمضامين تتلخص بان الاحزاب الاخرى لم تتخلى عن ضيق افقها لتنتج كتلة قوية غالبة تتمكن من استعادة ما سلب من المكون الاكبر بعد جائحة تشرين واسقاط حكومة المنتفجي .. بل تصارعت داخليا وانقسمت خارجيا وتحالفت مع من يقدم لها تنازلات اكبر وانشغلت بشن حملات تسقيط على بعضها وكان التيار  بمأمن من تلك الحملات فارتفع رصيده كما تقول هذه التسريبات الى الان .. او ان الجمهور عاقب تلك الاحزاب نتيجة للاداء السيء والسخيف الذي لم يجلب الخير للبلاد . اما التداعيات فتتلخص بعدة احتمالات يجب توقعها وعدم الاندهاش لوقوعها . فالاحتمال الاول ان يتجاهل التيار القوى الشيعية وينفرد بالتفاوض مع الشركاء باعتباره الممثل الاوحد للششييعة وقد بانت طلائع ذلك قبل الانتخابات وتسربت انباء تشير الى تفاهمات جرت مع الحلبوسي والبرازاني لتشكيل الكتلة الاكبر بعد انضمام القوائم الصغيرة كتشرين والمستقلين وغيرهم . وسيتمخض ذلك اما على الابقاء على الكاظمي كما وعده السيد الصدر او التخلي عنه والايتاء بصدري قح كما وعد السيد جمهوره الذي كان ناقما من عدم تسلم الصدريين لرئاسة الحكومة في الدورة السابقة رغم تصدرهم للمشهد الششيعي ..الاحتمال الثاني ان يرجع التيار لاحزاب المكون الاكبر ويطلب منهم الانضمام له دون شروط ويشكل الحكومة منفردا وهو من يقوم بتوزيع المناصب وفق هواه ..

والاحتمال الثالث ان لا يتمكن التيار من حشد ما يمكنه من المقاعد للجلسة الاولى مع الاصرار على خياراته فتتعطل الدولة ويحدث الانسداد ويبقى الكاظمي والرئاسات الاخرى لتمشية الامور او تتحول كحكومة طوارئ بعد عجز البرلمان عن عقد الجلسة الاولى وتكوين الكتلة الاكبر واختيار رئيس الجمهورية بثلثي اصوات النواب .. هذا ان صدقت التسريبات ولم تلحق اي كتلة بالتيار او تتجاوزه ليحدث التوازن ولا ينفرد احد بالقرار الشيعي كما حدث في تفاوضات تشكيل الحكومات السابقة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك