المقالات

دولة العدل الالهي..رعب الاستكبار منها


  السيد محمد الطالقاني ||   في التاسع من ربيع الأول سنة ٢٦٠ هـ  توّج الإمام المهدي عليه السلام قائدا لدولة العدل الالهي ، حين تسلّم  مهام الإمامة بعد شهادة والده الإمام الحسن العسكري عليه السلام. لقد أعد الله تعالى هذه الشخصية لتكون قائدة لدولة العدل الإلهي التي تنفرد في تطبيق الرسالة الإسلامية بشكلها الكامل والتي إراد لها الله تعالى لنا. وقد جاهد حكام الاستكبار على مدى التاريخ بالوقوف بالضد من هذه الشخصية العظيمة فجندت كل قواها للوقوف أمام دولة العدل الالهي, وحاولوا تمزيق الأمة طائفياً , وبث الأفكار المسمومة بين أوساطها من خلال التكنلوجيا الثقافية التي يمتلكها الاستعمار. لقد اعلنتها دولة الكفر الوهابية بأنهم واليهود أمام خطر وجودي مشترك اسمه “المهدي”، وإن حربهم واليهود مع مهدي الشيعة هي حرب وجود ويجب توحيد الصفوف للتصدي لهذا الخطر الوجودي لذا ادرك الاستكبار العالمي اليوم ان الامام المهدي ارواحنا لمقدمه الفداء يشكل خطرا على عروشهم فباتوا يحاربون التشيع بشتى الطرق والاساليب .  كما وصب الاستكبار العالمي حقده على العراق والذي ستقام على أرضه دولة العدل الإلهي. , من خلال زرع الفتنة بين صفوف أبناء شعبه , بمساعدة الذين باعوا ضمائرهم من أجل حفنة من الدولارات, والذين تروج لأفكارهم المشوشة للأذهان من خلال لقاءات هزيلة على فضائيات العراق النكرة, وقسم أخر تزج بهم في ساحات التظاهر لخلق الفتن وزعزعة الأمن . إن رجال الإمام المهدي عليه السلام والذين وقفوا بكل صلابة ضد كل ممارسات قوى الشر والاستكبار, فنرى المرجعية الدينية قد وقفت على مدى الزمان ضد كل الحكومات الاستبدادية والقمعية . ورجال الحشد الشعبي الذين رسموا للتاريخ صوراً لن تنساها الأجيال على مر الدهور, عندما تضرجت جثثهم بفيض صدورهم ونحورهم من أجل دولة العدل الالهية.  لذا من الواجب على كل الامة الارتباط بالإمام المهدي عليه السلام في عصر الغيبة الكبرى وهذا الإرتباط لا يتحقق إلا بعد معرفتنا الحقيقية للإمام الحجة عليه السلام ، وكلما زادت معرفتنا بإمام زمانه زاد إرتباطنا به ,وليعلم الجميع ان دولة الامام المهدي هي الطريق الوحيد للخلاص واستعادة المستضعفين لهويتهم المفقودة وشخصيتهم الضائعة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك