المقالات

حوار برطلّة..!


 

عبدالزهرة محمد الهنداوي

 

نينوى، ام الربيعين، انما سميت بهذا الاسم بسبب طول فصلي الربيع والخريف، واعتدال درجات الحرارة فيها، ومرت هذه المحافظة بظروف قاسية لاسيما بعد ظهور  العصابات الارهابية التي عاثت فيها تخريبا ودمارا، فكان حجم الدمار الذي لحق بجانبي المدينة هائلا، وخصوصا في الجانب الايمن الذي يمثل مدينة الموصل القديمة، فيما طال الدمار اكثر من ٥٠٠ مدينة وقرية، وتقطعت اوصال المحافظة، بعد تدمير الجسور الرابطة بين جانبيها الايمن والايسر، وعندما تحررت  نينوى من براثن الارهاب، كانت تئن من حجم الدمار الذي لحق بها، وظهر ان عددا من الاحياء السكنية قد دُمرت بالكامل، ليجد ابناؤها انفسهم في مخيمات وهم يواجهون ظروفا حياتية قاسية جدا، وفي ظل هذه الاجواء كان لابد من استئناف عجلة الحياة، وطي الصفحة السوداء، والبدء بمسار ات جديدة عنوانها (التأخي والبناء) تحت خيمة نينوى ، واذ انطلقت عجلة الحياة، بدأت المحافظة تشهد تغييرا في واقعها وهي تنهض من تحت ركام وغبار الدمار الذي لحق بها، وإنْ كان هذا النهوض بطيئا..

اليوم وبعد مرور نحو اربع سنوات  على التحرير، يلاحظ الزائر لنينوى، بوضوح نمو الحياة فيها، فثمة الكثير من الجسور عُمرت، والمشاريع التي أُنجزت، ولكن مازال امامها الكثير، إلّا ان الاهم من ذلك كله، هو ان اهل نينوى تبانوا على التآخي، ليسيروا في دروب البناء معا، وهذا ما لمسته بنحو واضح خلال مشاركتي في (ملتقى نينوى ٢٠٢١) بنسخته الاولى، الذي نظمته جمعية التحرير للتنمية، تحت شعار (اقتصاد- استقرار- مشاركة)، إذ شهد مشاركة واسعة وتفاعلا غير مسبوق من قبل جميع فعاليات نينوى، الدينية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية، والاكاديمية، ومنظمات المجتمع المدني، بعد ان  اختار منظموه المركز الثقافي لكنيسة (مارت شموني) بناحية برطلة مكانا لاقامته، في رسالة واضحة على التآخي بين ابناء المحافظة، فهذه الناحية كانت قد تعرضت لدمار وتهجير على ايدي الدواعش الارهابيين.

وجدتُ في الملتقى ، المسلم والمسيحي واليزيدي والكاكائي والتركماني، والشبكي، والعربي والكردي، والسني والشيعي، وجميع الالوان والاطياف.

وخلال مشاركتي في الملتقى، الذي يُعد خطوة متقدمة نحو فتح افاق الحوار  بين اهل المحافظة وتسليط الاضواء على جميع الزوايا، سجلتُ نقطتين، الاولى دور منظمات المجتمع المدني في رسم مسارات جديدة للحياة، والثانية ،  ان جميع فعاليات نينوى، كانوا يتحدثون بلسان نينوى، وهمهم الاول، هو  كيف نبنى محافظتنا، في مشهد  مطمئن يؤكد  ان محافظة نينوى الى خير.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك