المقالات

الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!


  الشيخ محمد الربيعي ||   يختلف المسلمون، تبعاً للرّوايات ، في تاريخ ولادة النبيّ محمّد (ص) ، بين 12ربيع الأوّل الّذي يأخذ به مشهور المسلمين السنّة و بعض المسلمين الشّيعة ، و 17 ربيع الأوّل الذي يأخذ به مشهور المسلمين الشّيعة و ربّما غيرهم . و هذا الاختلاف يعكس التنوّع في الدّائرة الإسلاميّة ، سواء في منهج الاجتهاد ، أو في التّحقيق التّاريخيّ ، أو في المفردات العلميّة التي يراها البعض كافيةً لإثبات موضوعٍ أو فكرةٍ ما لا يراها الآخر كذلك .  و هذا الأمر جزءٌ من حركة الاختلاف البشريّة التي لم يخلُ منها دينٌ أو مذهبٌ أو اتّجاه . إلا أنَّ ما ينبغي تأكيده ، هو أنَّ ارتباطنا بالرّسول هو ارتباطٌ بالرّسالة ، و علاقتنا به كمسلمين يؤكّدها الإسلام الّذي ولد مع بعثة النّبيّ و حركته التي خاض فيها الصّراع ، و واجه فيها التحدّيات المتنوّعة التي أرادت للإنسان أن يبقى في وحول الشّرك، و جمود الصّنم ، و ضيق الأفق ، و البُعد عن الفطرة، و مجانبة الأخلاق والقيم... و لذلك نجد أنّ القرآن الكريم عرض للأنبياء في رسالاتهم و تجاربهم التي تمثّل القدوة لنا في مدى التاريخ ، و لم يهتمّ بذكر ولاداتهم ، أو خصوصيّات شخصيّاتهم في ذواتهم البشريّة ، لأنّه لا يريد من الإنسان المؤمن أن يستغرق في خصوصيّة الشّخص بعيداً عن الرّسالة ، بل أن يستغرق في مفردات الرّسالة التي تعكسها الشخصيّة القدوة و النّموذج . و أمّا اهتمامه بولادة النبيّ موسى و عيسى (ع) ، فلأجل اتّصالهما بحركيّة الرّسالة و بعض مضامينها، و ليس من جهة العناصر الذّاتيّة الشخصيّة في هذا المجال .  و لذلك لا يهمّنا كثيراً تاريخ الولادة ، و ربّما لا يهمّنا التّاريخ كلّه في خصوصيّاته الزّمانيّة قياساً بعناصر القدوة و العبرة ، بل يهمّنا القول الّذي ينطلق به لسان الرّسول وحياً أو فكراً يغني الحياة و تجاربها ، و يوجّه مسيرة البشريّة نحو خطوط الضّوء ، و يعنينا الفعل الذي يجسّد فيه الرّسول معنى القيمة الرّساليّة ، و تهمّنا أحداث التّاريخ بما تختزنه من نقاط عبرةٍ توجّه الحاضر و تحتضن المسيرة في خطّ سيرها التّصاعديّ في الحياة و إلى الله عزّ وجلّ . و في كلّ الأحوال ، فلا ينبغي أن يكون الاختلاف على تاريخ مولد الرّسول اختلافاً على قيم الرّسالة ، لأنّ هذه القيم تمثّل عنوان وحدة المسلمين ، كما كان الرّسول نفسه عنوان وحدتهم ، و لنجتمع اليوم على تعريف العالم بنبيّنا محمّد(ص) ، الذي كان قرآناً ينطق ، و رحمةً للعالمين ، و روحاً تتجسّد ، و قيماً تتحرّك... اللهم احفظ الاسلام و اهله  اللهم احفظ العراق و اهله
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-10-18
عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس سره قال: فالتبدأ الاحتفالات في ١٢ربيع وتختم في ١٧ منه وهو اجمل ماقيل في وحدة المسلمين واحتفالهم بأسبوع المولد النبوي.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك