المقالات

مهرجان بابل والرقص على الجراح..!

499 2021-10-20

 

حسين فرحان ||

 

عشرون عاما مضت على آخر نسخة  من مهرجان المدينة الأثرية ذات الأربعة آلاف ربيعا وخريفا.. هذا ما تناولته  الفضائيات في تقاريرها وهي تقدم خبر الترف الحكومي المقرر إقامته عزفا وطربا ورقصا على جراح الأرض الثكلى بأبناءها..

بابل التي تشكو -كسائر محافظات الوسط والجنوب- من نقص حاد في الخدمات ورعاية شؤون الناس فيها، ستحتضن  باسم الفن أولئك القادمين من ثلاثين دولة، لا لأجل أن يقدموا فيها العلاج لمريض أو العمل لعاطل أو الحل لأزمة من أزمات البلد.. كل ما سيقدمه هؤلاء طبل ورقص وطرب لا يستقطبون فيه إلا تلك الكائنات التي لا تنتمي للجرح الكبير ولا تمتلك ذاكرة تؤهلها لأن تشعر بمسؤولياتها تجاه بلد حطمته يد الطغاة واللصوص، فصار لعقود مملكة لمؤسس المهرجانات الراقصة المستتر - فيما بعد- بالحملة الإيمانية، كما صار اليوم مغنما وكعكة لسراق الابتسامة من شفاه الطفولة.. الذين لم نر فيهم إلا رب بيت ناقر للدف يعلن عن ترفه الحكومي الذي لا يبرره الفن ولا غير الفن..

فهلا أخبرتنا -أيها المعني بأمر المهرجان- عن الضرورة الملحة لإقامته؟ وهل بلغ العراق حد الامتلاء والتخمة والاكتفاء من كل ضرورات الحياة حتى أعددت العدة للقفزات التي تكسر حاجز الملل من روتين الكفاية والشبع والاستقرار؟..

انظر للخراب من حولك.. ولا تخدع تلك الوفود القادمة لإحياء ليالي مهرجانك وغيره من فعاليات بمظاهر امتدت لها يد الترقيع التي استوزرتها في حكومتك وهي لا تفقه في صناعة الجمال شيئا حيث قالت المحاصصة كلمتها..

انتبه أيها الحاكم لما حولك.. فمهرجانات الغناء والرقص لا تتناسب ودماء الشهداء.. وما زالت الأمة في حدادها ولن ينقضي حزنها حتى ترى أن هذه الدماء قد أزهرت وأثمرت بلدا جديدا يفتخر ببابل الحضارة بسياحة لها وزنها وقيمتها وسط أجواء تتكلم فيها فنون الإبداع والعمارة والنظافة والثقافة والجمال والرقي والتقدم والازدهار.. ولا يشترط وجود المغنين والمغنيات كمظهر من مظاهرها..

إرم بطرفك -أيها الراعي للمهرجان- حيث شئت من هذا البلد.. فلن ترى سوى شعب يساق إلى منتهى الأجل دون أن تكتحل عينه بشيء مما يراه خلف الحدود حيث يحط الرحال زائرا أو حاجا أو سائحا ..

ضع لمستك الحكومية على شواطيء دجلة والفرات وأزل عنها درن النفايات ثم قرر أن تقيم المهرجانات..

امنح عوائل الشهداء حقوقهم.. واقض على أزمة السكن.. أعد للمصانع روحها.. أعد للشباب الأمل بمستقبل واعد.. شيد المستشفى والمدرسة والروضة ومدنا جديدة.. انفض الغبار المتراكم على حياتنا واجعل الأرض كسابق عهدها خضراء.. اقتلع ما يهدد سلم المجتمع من سلاح وفساد.. أعد للدولة هيبتها وللقانون سطوته ثم قرر أن تقيم المهرجانات..

أما الآن فلا نظن بنواياك المهرجانية إلا السوء ولا نراه إلا ترفا حكوميا لا قيمة له ولا جدوى، وفيه من الرقص على الجراح الشيء الكثير.. ولربما سيعترض معترض فيقول: ( الحياة ينبغي أن تستمر) فأقول له: (إصنع الحياة أولا ثم اطلب أن تستمر) مع ملاحظة أن استمرارها لا علاقة له بمهرجانات الطرب الوافد من ثلاثين دولة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-10-20
هذا المهرجان هو من تأسيس الطاغيه المقبور في محاوله منه لاظهار مدينة الحله بمظهر الانحلال والتميع... وفي الوقت الحاضر على مسؤولي هذه المدينه توجيه هكذا مهرجانات الى التعريف بهذه المدينه العريقه بتاريخها ومقاومتها الاحتلال البريطاني وعلمائها الاعلام امثال العلامه الحلي وغيره وليس الرقص والمجون.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
ابو محمد : اجدت كثيرا وسبحان يوم امس عشت حالة مرض الولد. لقد وصفتها بدقة وبشكل راقي حقا احسنت احسنت ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
حسين عبدالرزاق : أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۚ وَمَا ...
الموضوع :
ماذا سيحصل بالعالم مع بداية 2022
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
فيسبوك