المقالات

اكفرا بعد ايمان؟!


   الشيخ محمد الربيعي ||   [ نعم لوحدة العراق شعبا و ارضا ، كلا كلا احتلال ]   قد ذكرت كتب السّيرة ، أنّ اليهود الّذين كانوا يعيشون مع المسلمين في المدينة ، تعقّدوا من وحدة المسلمين ، بعد أن كان أهلها من الأنصار من عشيرتي الأوس و الخزرج يتقاتلون لعشرات السّنين ، وأراد اليهود أن يثيروا العصبيّات فيما بين العشيرتين ، بعد أن أسقط الإسلام كلّ حميّة تنطلق من الجاهليّة ، وجمعهم على الإسلام ، فبدأ اليهود بإثارة كلّ الأوضاع التاريخيّة المعقّدة بينهما ، و انطلقت هذه العصبيّة من خلال بعض نقاط الضّعف فيهما ، حتّى تعاظمت العصبيّة و تنادوا : "( السلاح ، السلاح) "، و جاء الخبر إلى رسول الله الخاتم  ( ص ) : " ( أدرك المسلمين ) "، لأنّ هناك خطر الانقسام و الفتنة بينهم ، فجاء النبيّ الخاتم (ص) و خاطبهم بكلّ وداعة و رحمة و محبّة ، و قال لهم و هو يؤنّبهم بكلّ محبّة : [ "أكفراً بعد إيمان؟!"] ، لقد آمنتم بالله و رسوله ، و انطلقتم بوحدة إيمانيّة رساليّة ، و تحرّكتم مع النبيّ لتتبعوا النّور الّذي أُنزل معه ، لتشرق عقولكم و قلوبكم و علاقاتكم في إشراقة المحبّة و الرّحمة و الوحدة .   و عندما رأوا هذا الموقف من النبيّ الخاتم (ص) في كلّ خطابه النبويّ الأبويّ الرّساليّ ، اعتذروا إليه ، و أنزل الله تعالى هذه الآية: [ وَ اعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَ لاَ تَفَرَّقُواْ وَ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَ كُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ] . محل الشاهد :   أنّ علينا في هذه الذّكرى ولادة الرسول الخاتم محمد ( ص )  أن نتوحّد بالله الواحد ، و الرّسول الواحد، والشريعة الواحدة، والقرآن الواحد ، وأن نتوحّد بالمستقبل الواحد .  إنّ رسول الله الخاتم ( ص ) يقول لكم و هو في عليائه : إنّ الإسلام هو أمانة الله في أعناقكم بمعنى اخص ان بلاد المسلمين ايضا امانة في اعناقكم ، و عليكم أن لا تخونوا الله و الرّسول .  إنّ كلّ من يثير الفتنة بين الشيعة أنفسهم ، و بين السنّة أنفسهم ، و بين السنّة و الشّيعة ، هو خائن لله و خائن لرسول الله و خائن للوطن .  إنّ علينا أن ننطلق في احتفالنا بمولد النبيّ(ص) من خلال الوحدة ، لنقول له: يا رسول الله ، لقد وحّدتنا بالإسلام ، و نريد منك أن تدعو الله و أنت في عليائك ، أن يوفّقنا للسّير في خطّ هذه الوحدة . نسأل الله حفظ الاسلام و اهله  نسال الله حفظ العراق و شعبه
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك