المقالات

اكفرا بعد ايمان؟!


   الشيخ محمد الربيعي ||   [ نعم لوحدة العراق شعبا و ارضا ، كلا كلا احتلال ]   قد ذكرت كتب السّيرة ، أنّ اليهود الّذين كانوا يعيشون مع المسلمين في المدينة ، تعقّدوا من وحدة المسلمين ، بعد أن كان أهلها من الأنصار من عشيرتي الأوس و الخزرج يتقاتلون لعشرات السّنين ، وأراد اليهود أن يثيروا العصبيّات فيما بين العشيرتين ، بعد أن أسقط الإسلام كلّ حميّة تنطلق من الجاهليّة ، وجمعهم على الإسلام ، فبدأ اليهود بإثارة كلّ الأوضاع التاريخيّة المعقّدة بينهما ، و انطلقت هذه العصبيّة من خلال بعض نقاط الضّعف فيهما ، حتّى تعاظمت العصبيّة و تنادوا : "( السلاح ، السلاح) "، و جاء الخبر إلى رسول الله الخاتم  ( ص ) : " ( أدرك المسلمين ) "، لأنّ هناك خطر الانقسام و الفتنة بينهم ، فجاء النبيّ الخاتم (ص) و خاطبهم بكلّ وداعة و رحمة و محبّة ، و قال لهم و هو يؤنّبهم بكلّ محبّة : [ "أكفراً بعد إيمان؟!"] ، لقد آمنتم بالله و رسوله ، و انطلقتم بوحدة إيمانيّة رساليّة ، و تحرّكتم مع النبيّ لتتبعوا النّور الّذي أُنزل معه ، لتشرق عقولكم و قلوبكم و علاقاتكم في إشراقة المحبّة و الرّحمة و الوحدة .   و عندما رأوا هذا الموقف من النبيّ الخاتم (ص) في كلّ خطابه النبويّ الأبويّ الرّساليّ ، اعتذروا إليه ، و أنزل الله تعالى هذه الآية: [ وَ اعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَ لاَ تَفَرَّقُواْ وَ اذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَ كُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ] . محل الشاهد :   أنّ علينا في هذه الذّكرى ولادة الرسول الخاتم محمد ( ص )  أن نتوحّد بالله الواحد ، و الرّسول الواحد، والشريعة الواحدة، والقرآن الواحد ، وأن نتوحّد بالمستقبل الواحد .  إنّ رسول الله الخاتم ( ص ) يقول لكم و هو في عليائه : إنّ الإسلام هو أمانة الله في أعناقكم بمعنى اخص ان بلاد المسلمين ايضا امانة في اعناقكم ، و عليكم أن لا تخونوا الله و الرّسول .  إنّ كلّ من يثير الفتنة بين الشيعة أنفسهم ، و بين السنّة أنفسهم ، و بين السنّة و الشّيعة ، هو خائن لله و خائن لرسول الله و خائن للوطن .  إنّ علينا أن ننطلق في احتفالنا بمولد النبيّ(ص) من خلال الوحدة ، لنقول له: يا رسول الله ، لقد وحّدتنا بالإسلام ، و نريد منك أن تدعو الله و أنت في عليائك ، أن يوفّقنا للسّير في خطّ هذه الوحدة . نسأل الله حفظ الاسلام و اهله  نسال الله حفظ العراق و شعبه
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك