المقالات

محركات التنمية المستدامة


 

عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

الصين تتحدث عن تصنيعها للسيارة الطائرة، بعد اقل من سنتين، ومن المؤكد انها ستغزو العالم، بسياراتها الطائرة، وهذه امارة دبي باتت تتحدث اليوم عن توصيل الطلبات (الدلفري) بطائرات الدرون!..

ولعل هذين المثالين، ليس سوى نموذجين بسيطين، يصفان حال العالم اليوم، هذا العالم الذي دخل في سباق غير عادي، وكل متسابق يريد من خلال مشاركته ان يضمن بقاءه في هذا الكوكب، مع ضمان العيش اللائق والكريم لابناء جلدته، من خلال البحث عن اكتشافات وخدمات، يمكن من خلالها توفير حياة افضل لسكان الكوكب، من دون ان ننسى الصراع الشديد، بين اقطاب القوى المختلفة، بهدف الاستحواذ على اكبر مساحة ممكنة، كما تفعل الصين في صراعها مع الغرب والولايات المتحدة، ومن الواضح ان كل هذا التسابق والتنافس والصراع، يأتي في سياق سعي الامم والشعوب، لتحقيق اهداف التنمية المستدامة السبعة عشر، التي اطلقتها الامم المتحدة عام ٢٠١٥، واتفق عليها العالم باسره، ومنذ لحظة الاعلان عن تلك الاهداف، انطلقت الحكومات ومختلف الفعاليات، لتحقيق ما يمكن تحقيقه من تلك الاهداف، وفق مالديها من امكانات متاحة، او العمل على توليد المزيد من الامكانات، في اطار ما يعرف، بمحركات التنمية المستدامة.

وكان العراق واحدا من البلدان التي تعهدت ان تلتزم بالسعي لتحقيق اهداف التنمية المستدامة، ولكن المشكلة التي نواجهها، ليست سهلة، فلدينا تحديات مركبة، وفي مختلف المجالات، اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وبيئيا وفي احيان اخرى امنيا، ما يعني وجود الكثير من المعرقلات التي يمكن ان تحرف مسارات التنمية عن اهدافها، الامر الذي يستدعي اعتماد منهجية مختلفة، يمكن من خلالها ضمان التوصل الى نتائج ايجابية، في ضوء رؤية العراق للتنمية المستدامة ٢٠٣٠، التي لم يبق من عمرها سوى تسعة اعوام، وهذه المنهجية، المختلفة من الضروري جدا، ان تستند الى محركات قوية، بامكانها ان تجر عربة التنمية الثقيلة والمتهالكة، واهم هذه المحركات واقواها على الاطلاق، هم الشباب، هذه الشريحة التي تُعد الاكبر والاوسع بين شرائح المجتمع، تنتظرها مهمة كبيرة، في مجال تحقيق الاهداف التنموية، الامر الذي يتطلب وضع الاليات التي يمكن من خلالها زيادة عزم وتعجيل هذا المحرك، الى اقصى طاقة ممكنة، وخلاف ذلك، سيتحول الشباب الى عبء ثقيل ومعرقل لحركة التنمية، وبالتالي ينهار كل شيء، كما ان الامر لا يقتصر على محرك واحد، انما هناك محركات اخرى لاتقل قوة عن المحرك الاول، ويمكنها ان تدفع العجلة بثبات وسرعة اعلى، وهنا نتحدث عن قطاعات التنمية المختلفة وفي مقدمتها الزراعة، والسياحة والقطاعات الانتاجية الاخرى، وعدم استمرار الركون الى النفط لوحده، فالعالم اليوم بدأ يعطي اشارات واضحة، بقرب انتهاء عصر النفط، وهو يتجه الان نحو ايجاد مصادر بديلة للطاقة، تكون رخيصة ونظيفة.

وكل ذلك يستدعي في نهاية المطاف الاعتماد على التخطيط المستدام  الواعي بالمخاطر، والقادر على الاستجابة للتحديات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك