المقالات

المتحدثون والناطقون..مأكولون، مذمومون!!


  عبدالزهرة محمد الهنداوي ||   ربما يتصور البعض، ان مهمة الناطق او المتحدث الرسمي،  سهلة ويسيرة، وبإمكان اي كان ادائها، والبعض الاخر يعتقد ان المتحدثين الرسميين، ينعمون بحياة مخملية، تشبه حياة الاباطرة والقياصرة!!، وبعض اخر يتصور ، ان الناطق او المتحدث له اليد الطولى في اتخاذ القرارات، ووضع السياسات، ومعالجة المشكلات، وتوفير الخدمات!!، وصنف رابع، يُخيّل اليه، ان الناطق مثل "البانزينخانة مال گبل" يعمل ٢٤ ساعة!! وبعض خامس، يتوقع، ان المتحدث عبارة عن موسوعة متحركة، لديه علم ومعرفة بجميع العلوم والمعارف، ما ظهر منها وما بطن، وما أُكتشِف منها وما لم يُكتَشف!!.. وقد يكون في بعض هذه التصورات والتخيلات والاعتقادات والمسموعات، شيئا من الصحة، فالمنطق يقول ان على المتحدث الرسمي، ان يكون ملما الماما كاملا بسياسة وتوجهات واجراءات المؤسسة التي ينطق  باسمها، وان يكون قادرا على اقناع الرأي العام بهذه السياسات من خلال اعتماده على الحقيقة، والاسلوب السلس والمقبول الذي يجعل من الجمهور متفاعلا معه. كما ينبغي  ان تكون لديه القدرة على التحمل والمطاولة، وضبط انفعالاته، وتوسيع قاعدة علاقاته، ودائم التواصل مع الاعلاميين، وان يكون متمكنا  من  الاجابة عن الاسئلة التي توجه اليه، وليس عيبا ان ان يقول لا اعرف الاجابة، من دون ان يعرض نفسه ومؤسسته لاحراج، فيما لو اجاب عن سؤال لايعرفه، اجابة خاطئة قد تكلفه الكثير.  ولكن.. ازاء ماتقدم، كيف تبدو صورة المتحدث الرسمي في مؤسساتنا المختلفة؟، بالتأكيد ان هناك الكثير من المعاناة التي يواجهها زملاؤنا الناطقون والمتحدثون، وهذه المعاناة، متعددة الرؤوس، رأس يرتبط بالمشهد الاعلامي، وما يمثله من ضغط هائل على المتحدثين، هذا الضغط يصل في بعض الاحيان، الى تكفير الناطق، واخراجه من ملة الاعلام، واتهامه بالزندقة الاعلامية!!وهذا التكفير، احيانا يكون بحق، واكثر الاحيان من دون حق، فهناك الكثير من الافتراءات والاكاذيب التي يختلقها "بعض الاعلاميين" لغايات معروفة، ثم يبدأوا بحملة تشهير و"تفصيخ" للمتحدث، وفي احيان اخرى، ربما يكمن الخلل في المتحدث نفسه، وهذا  يحيلنا الى الرأس الثاني من المعاناة، وهو ان  الناطق او المتحدث، يكون مستبعدا او بعيدا عن مركز القرار، وبالتالي فهو لا يتوافر على المعلومة، لدرجة انه يطلع على نشاطات مؤسسته من خلال وسائل الاعلام!!، وهذه قضية تحتاج الى وقفة طويلة، اما الرأس الثالث، فهو الجمهور الذي بات سلبيا ازاء كل ما هو حكومي، وصار يرى في المتحدث الرسمي، الغطاء الذي يغطي عيوب الاداء المؤسسي، وعليه فهو يستحق الرجم والجلد  بلا رأفة!!،كما حدث مع احد الزملاء عندما كان داخلا الى احد مراكز التسوق مع اسرته، فتعرض لكلام سيء وبذيء من قبل الناس، هذا فضلا عما يتعرض له المتحدثون من تجاوزات في بعض البرامج التلفزيونية!! في النهاية، ان المتحدثين والناطقين،  هم بشر مثلنا، يفرحون ويحزنون، يتعبون ويغضبون، وفي الايجار يسكنون، وهم الوحيدون الذين يعملون آناء الليل واطراف النهار، وهم بحاجة الى من ينصفهم، مؤسسات واعلام وجمهور..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك