المقالات

بيوت السياسة والمعطيات الجديدة


 

قاسم الغراوي  ||

                              

مع اعلان نتائج الانتخابات العراقية، وما اكتنفها من تعقيدات واعتراضات وتظاهرات واعتصامات واتهامات ومعالجات، والمخاضات العسيرة التي ستاخر ولادة الحكومة الجديدة ، ماهي التوقعات وماهي مسارات العملية السياسية المقبلة  أمام الفرقاء السياسيين العراقيين الخاسرين والرابحين بعد المصادقة على النتائج؟  .

هل يتحلى المعارضون والموافقون على النتائج بالواقعية السياسية ويتم ترتيب المواقف على أساسها ويمهدون خطواتهم للتفاوضات القادمة .

تعد زيارة السيد مقتدى الصدر للاطار التنسيقي الشيعي خطوة ايجابية في محاولة لراب الصدع وتقليل حدة التحدي والتصريحات بين اطراف البيت الشيعي .

 ورغم وضوح التصريحات من غالبية الاطراف عن امور كثيرة متفق عليها ذكرها السيد مقتدى الصدر في تغريداته وخطاباته مثل تاييده للحشد الشعبي على ان يتم تطهيره من العناصر الفاسدة .

 كما نوه الى ضرورة محاربة الفساد وتقديم الفاسدين للقضاء ، وتاكيده على ان تقدم الحكومة القادمة الخدمات للشعب العراقي ، وركز ايضا على رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني وكذلك تسليم سلاح المقاومة للحشد الشعبي .

 النقطة الضبابية التي لم تتطرق لها التصريحات ؛ هل بقى السيد مقتدى الصدر مصرا على الاغلبية السياسية وهو في ضيافة البيت الشيعي ؟ وماهي ردود الافعال تجاه ذلك ؟ وهل اكد السيد الصدر تمسكة بالسيد الكاظمي لولاية ثانية  مع اعتراض الاطار التنسيقي؟

اعتقد ستستمر الزيارات لتذليل العقبات بين قادة المكون الشيعي لحسم الخلافات والمواقف مع السيد الصدر لاصراره وتاكيده عليها منها تشكيل الحكومة على اساس الاغلبية السياسية واعادة ترشيح الكاظمي .

 وفي هذه الحالة اما ان يكونوا جزءا من الحكومة وهو من يرشح رئيس الوزراء وهذا يخالف تطلعات الاطار التنسيقي ، او ان يتحرك الاطار التنسيقي تجاه الكتل السياسية الاخرى نحو الائتلاف لتشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر لتشكل الحكومة بعيدا عن السيد الصدر وربما ستكون معطيات جديدة في القادم من الايام ومتغيرات في المواقف تحسم النتائج .

ولحين حل الخلافات تقف الكتل الفائزة الاخرى من السنة والكرد تراقب النتيجة لتبدا مشوار التفاوض حول شكل الحكومة والاستحقاقات على اساس الاوزان الانتخابية . وان غدا لناظره قريب.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك