المقالات

في لقاء جمعنا بالشيخ قيس الخزعلي 


محمود الهاشمي ||    ليس من السهل لاي مسؤول ان يحتمع بهذا العدد الكبير من الكتاب والمحللين السياسيين  وفي توحهات مختلفة ومتنوعة ،لانه دليل التماسك والثقة بالنفس وتفهم دور اصحاب العقول في صناعة الرأي . هذا اليوم الاحد  الموافق 5/12/2021 كان لنا لقاء مع سماحة الشيخ الخزعلي (الامين العام لعصائب اهل الحق )وقد ضم المجلس لاكثر من اربعين من النخب المثقفة واساتذة الجامعات والمفكرين . الصالة التي احتمعنا بها كانت متواضعة في مواد الانشاء والاضاءة والمقاعد فيما كانت هنالك منضدة بسيطة وخلفها كرسي لايختلف عن اي  مقعد  اخر من مقاعد الحضور جلس فيه سماحة الشيخ . استطرد الشيخ الخزعلي في عرض الطعون التي قدمت الى المحكمة الاتحادية  في قضية الانتخابات الاخيرة ،وخاصة ملف الشركة الالمانية الفاحصة والذي اذهل (بلاسخرت ) في كيفية الحصول عليه ،وكانت فيه من الشواهد مايرقى الى الغاء الانتخابات لحجم التحذيرات التي قدمتها الشركة الى المفوضية لكنها سدرت في غيها . (الملزمة) التي عرض فيها الشيخ النقاط المهمة للشركة الالمانية الفاحصة تم توزيعها على الحضور وتفاعل معها رجال القانون بكل جدية واعتقدوا انها مهمة وخطبرة . الشيخ كما اعتدناه في جميع اللقاءات التي حضرناها معه يملك من القيم الرفيعة ودماثة الخلق وحسن الضيافة وملكة الكلام والتوصيل مايجعل الحضور في انصات تام حتى يكمل ماحاء به ،ثم يصغي للمداخلات بكل امعان ويثبت في ورقة امامه ماهو مهم للرد او الاستفادة منه فيما بعد . الشيخ قيس المجاهد والذي طالما قاتل المحتل واخرج جيشه ذليلا عند عام 2011 مثلما قاتل الدواعش وهزمهم شر هزيمة ومازالت البندقية في يده لتطهير البلد من اخر جندي غاز ،فيه صفات مميزة انه يتعامل مع الاحداث بروية ،فلم ينفعل في حادثة مقتل المجاهد وسام العلياوي واخيه ولا مع شهداء التظاهرات الاخير  ،مما وفر فرصة للتفاوض والتفاهم فيما كان (القصاص ) حاضرا ايضا . ان اعتماد مبدأ (الاستشارة ) عند الشيخ قيس  واستدعاءه  الخبراء في كل تخصص منحه امكانية القوة في الحجة حيث عندما عرض على ممثلة الامم المتحدة امام جمع قادة الاطار التنسيقي الحجج الدامغة في قضية تدخلها بتزوير الانتخابات ظلت (مبهورة )  وكانت تعتقد  انها ستسكت الجميع امام قوة شخصيتها وتماسكها لكنها خرجت  بلاهدي . الاساتذة من الكتاب والمحللين السياسيين الذين استمعوا للشرح المفصل من الشيخ قيس ودعموا بنسخ من الحجج امامهم مهمة تقضي الانتصار للتجربة الديمقراطية للبلد ،لان اهمال هذا (الملف) سيجعل مواطنو بلدنا لايتفاعلون مع اي انتخابات قادمة . الان الاوراق بين يدي المحكمة الاتحادية والحجج كافية لقرار يليق بالقضاء ودوره ،واذا ماخضع للضغط السياسي كما خضعت المفوضية فاقرأ على البلد السلام . الشيخ قيس طالعنا ايضا بما دار في جلسة الاطار مع السيد مقتدى الصدر ،والذي خلاصته ان فتح  باب "الانسداد  السياسي "بيد القادة السياسيين انفسهم ومادام السيد الصدر جاء ليخفف من احتماليةالحرب الاهلية "في "جغرافيا الشيعة "فان جميع (الامور الاخرى ) قابلة للنقاش . ان هذا التفاعل مع النخب المثقفة فيه طريق النجاح والحياة ،واصدق مافيه غياب البيروقراطية والتعالي.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك