المقالات

اصحاب الهمم، والعدالة الاجتماعية


 

عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

في كل عام يمر اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة، حاملا الينا صيحات وصرخات المعاقين، باثين عبرها همومهم ومعاناتهم، من دون ان يصغي اليهم احد، وقد يكون الليل وحده هو من يردد صدى تلك الصرخات المشحونة بالالم، اذ مازلنا نجهل نسبة ماتشكله هذه الشريحة في المجتمع، وقد اختلف العادّون في الاتفاق على عدد المعاقين في العراق، فمنهم من قال انهم اربعة ملايين واخرون زادوا عن هذا الرقم او انقصوه قليلا، من دون ان يتقدم احد لتفكيك الاربعة ملايين او ما فوقها او ما دونها، إنْ كان الرقم متأتيا من قراءة واقعية، ليخبرونا عن تفاصيل الاعاقة من حيث النوع والسبب، والنسبة، فالعوق كما هو معروف، اشكال واصناف ونسب، منه ما هو جسدي يرتبط بالحركة وقدرات الانسان على الايتاء بافعاله، وبعضه عقلي او نفسي، وهنا ثمة حاجة  كبيرة للرعاية قد يعجز عن توفيرها ذوو المعاق.

وبين هذه القراءات التي تأتي رجما بالغيب، تبقى معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة قائمة، قُبالة تباطؤ مزعج، في الاجراءات التي ينبغي اتخاذها من قبل الجهات ذات العلاقة، لانتشال هذه الشريحة من براثن معاناتها، واذ نتحدث عن الاجراءات والجهات المعنية، بها، فالامر لايقتصر على جهة دون غيرها، فالجميع معني بهذا الشريحة المهمة، وبالتأكيد ان الجهات الحكومية تأتي في المقدمة، ثم تأتي بعدها الفعاليات الاخرى، المتمثلة بالقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني، والمؤسسات الدينية والاجتماعية المختلفة، وحتى المجتمع الدولي هو الاخر يتحمل جانبا كبيرا من المسؤولية ازاء هؤلاء.

ولكي نكون منصفين، فان هناك الكثير من المحاولات والاجراءات المتخذة من قبل هذه الجهة او تلك، سواء أكانت حكومية، او غير حكومية، ولكنها محاولات وخطوات، لم تُفلح في انهاء معاناة ذوي الاحتياجات الخاصة، اذ ما زالت شاشات التلفزة، ومواقع التواصل الاجتماعي، تنقل لنا يوميا صورا ومشاهد مؤلمة، لهؤلاء، وان كان البعض من الجهات الناقلة، تنقل لاغراض المتاجرة، بآلام المعاقين!!.. 

دول العالم ومنها بعض دول المحيط الاقليمي للعراق، حققت الكثير من التقدم من جهة ادماج المعاقين ضمن المجتمع، ووفرت لهم ظروفا حياتية جيدة، يشعرو ن معها بانهم جزء من المشهد العام، ولايختلفون عن سواهم في شيء، فباتوا يُعرفون بـ"ذوي الهمم" اما حالهم عندنا فلم يشهد تحسنا، حتى على المستوى الاجتماعي، فإن بعض شرائح المجتمع تنظر الى المعاق، اما نظرة شفقة، او انتقاص،!، وبالتالي فنحن نحتاج اولا الى تغيير نظرة المجتمع السلبية للمعاق، وهذه العملية تتطلب الكثير  من العمل على جميع الصعد (اعلاميا، اجتماعيا، وثقافيا)، لإحداث التغيير المنشود، ومقابل ذلك فان تأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة وادماجهم مجتمعيا، يتطلب الاهتمام بمراكز التأهيل والتدريب وتطوير المهارات، التي تمكنهم من ممارسة حياتهم بنحو طبيعي، وصولا الى توفير حياة افضل لهم، وليس من العدالة التنموية والانسانية والقانونية والدينية، ان نتركهم خلفنا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك