المقالات

محمد رمضان..ومحمد رمضان..!


 

الشيخ خيرالدين الهادي الشبكي ||

 

لا يخفى أن التشابه يفرض نفسه في مختلف المجالات, فتقع بين الاسماء والمسميات والهيئات والصور ووالخ, ولكن شتان بين التشابه في الظاهر والتطابق الحقيقي فالمياه الطاهرة تنماز عن المياه الخبيثة والآسنة وان تشابها في الجري, والابيض لونُ الطهارة وقد يتمثل في غيره , وهيهات بين الاول والثاني, فالأمر لا يتعلق بالتسلسل أو بالواحد العددي؛ بل ينبغي الاحتكام غلى الواحد النوعي.

          إن اسم محمد رمضان الذي كَثُر الحديث عنه ليس مختصاَ بشخص وإن اشتهر؛ فعدنا محمد رمضان أحد أبناء الحشد الشعبي وهو من البطال الذين خرجوا تلبية لنداء المرجعية الدينية دفاعاً عن العرض والوطن واستجابة لكرامة العراق, ذائدا بكل قدراته عن كل شبرٍ من الأراضي التي كانت مغتصبة, فشارك في مختلف الحروب وتعرَّض إلى صنوف الجروح, ففقد ساقه ويديه ولم يثني ذلك عزمه في المحاولات لرد الظلم عن أبناء وطنه من دون تمييز لقريب عن بعيد إلى أن اجلسته الجراحات المثخنة في بيته عاجزاً وسط صمت شعبي و حكومي ومن دون أبسط الحقوق, ومع كل ذلك العطاء والمعاناة لا يشعر إلا بالسعادة كونه قدم شيئاً لوطنه الجريح وإن كان أكثر من في هذا الوطن لا يثمن عطاءه ولم يشعر بوجوده.

          وفي المقابل يستقبل الجمهور العراقي وبشكل همجي نفايات مصر والشاذ من الخلق المسمى أيضاً بمحمد رمضان, الذي لم ينتفع بدلالة اسمه ولا بصفة لقبه؛ بل انغمس في ملذات الفحش غارقاً ومغرقاً معه جمهوراً من السفهاء والبلهاء الذين أفقدتهم لقمة الحرام جادة الصواب فأخذوا يميلون مترنحين مع الفواحش مسرعين للاستجابة إلى صوت الشيطان بتعرية المقدسات الاسلامية وكشف عورات الستر لإعطاء صورة عن الواقع المرير الذي توصل إليه الشعب المغلوب على أمره تحت مظلة الحريات الديمقراطية المزيفة والمستوردة من الشعوب التي تسلخت من دينها ومذهبها حتى باتت تنتن برائحتها العفنة وتغزو المجتمعات الأمنة فتجعلها في سفاهة من أمرها مبتعدة عن ثقافتها ومبادئها التي لطالما استشهد من أجلها الصالحون ونادى بها المؤمنون.

          إن مجرد المقارنة بين محمد رمضان العراقي ومحمد رمضان العفن المصري هو قياس مع الفارق, إذ لا يقارن الواجب بالحرام فشتان ما بينهما, فالأول يعبد الله ويدعوا إلى الجنة والثاني يعبد الشيطان ويدعوا إلى النار, فلا مقارنة بينهما وإن تشابهت الاسماء, ولعلنا كنا بحاجة إلى صحوة ضمير وها قد حدث, فالغفلة ساقت إلى صرف الكثر من الأموال على القمار المتمثل بالسفيه المغني الذي تم طرده من وطنه فاستقبله حثالة العراق بالتصفيق.

          ومن المهم أيضاً أن ندرك أن الشيطان نجح في دفع الناس لصرف الاموال في غير مواردها, فأنفق القوم عشرات الملايين من الدنانير في الباطل والسحت والحرام فاشتروا بها باب من أبواب جهنم؛ بينما يعيش العراق في أشدَّ اللحظات الحرجة من الفقر والعوز في ظل السرقات الممنهجة والادارات الفاسدة التي تحاول إغراق العراق بملذاتهم المنحرفة التي وصفها السفيه المغني بكرم العراق, والاصل أن يكون هذا الكرم في الانفاق على الفقراء والمستحقين وبناء المدارس والمستشفيات, وإن كنا ندرك أن الخير لا يصدر إلا عن الخيرين وكفى.          

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فدا السلطاني : بالعكس كل دولة استنسختها بما يلائمها مع الحفاظ على الاهداف المرجوة والاهتمام بالشهداء والعلماء ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
فيسبوك