المقالات

ماذا بعد ؟!


 

حسن كريم الراصد ||

 

ساحاول هنا الخروج من عقدة القاء اللوم وانتاج شماعات لاعلق عليها الفشل بل ساحاول ان اكون رياضيا يتقبل الخسارة ويستعد للمنافسة المقبلة او فارسا خسر منازلة بشرف واستعد للمعركة المقبلة فليس كل خسارة تستحق اللوم وليس كل هزيمة نتيجة لضعف وليس كل طيبة حماقة ! فام الولد قبلت باعطاء فلذة كبدها لمدعية عندما رأت ان وليدها سيقطع نصفين .. وكذلك دأب الحكماء ان يسالموا ما سلمت امور المسلمين .

اما الصبيان والمنفعلين واصحاب المطامح فشعارهم : اذا مت ضمآن لا نزل القطر . فهم انانيون يطوفون حول انفسهم ويسبحون بحمد مصالحهم ..

وما جرى اليوم بعد ان امضت المحكمة الاتحادية النتائج رغم اقرارها بالتلاعب ورغم ثبوت الادلة يضعنا امام خيارين : اما شطر الولد الى نصفين او فقدان هذا الولد . فاختار اناس سلامة الولد عسى ان يكبر ويعود لهم وان كان سيذهب لحضن ام تعتبره غنيمة تستنزف قدراته لمصالحها .

فيما غضب اخرين وقالوا لن نترك الولد وسنحاول انتزاعه وان كلفنا ذلك ان يتعرض للضرر وصبوا جام غضبهم على من اختار للولد السلامة وحملوه مسؤولية ما جرى .. ان احد اهم اهداف اعداء التجربة العراقية اليوم هو ان تسود الفوضى في البلاد وقد حاولوا تحقيق ذلك منذ سقوط صدام بعدما تعرض الشعب لاشرس هجمة في تاريخ البشرية قتل فيها ابناءه في الطرقات والاسواق والتجمعات .

 وبعد ان تمكن هذا الشعب الصمود وخرج الى مرحلة السيطرة والدفاع الايجابي قاموا بانتاج دااااعش ليجتاح غرب البلاد ويصل الى مشارف العاصمة ولم يجد هذا الشعب وقواه بيده شيء يوقف به هذا الغزو البربري الا فتوى صدرت من الزقاق القديم في النجف واخ له في الشرق وقف بشجاعة وبسالة وسخاء فاندحر العدوان وبانت بشائر النصر وتحقق ما تعجز الشعوب من تحقيقه بعقود ..

وبعد ان سقط بايديهم وحاروا بهذا الشعب وشعروا بالعجز حولوا الملف الى ابو ناجي  الداهية الخبيث الماكر والخبير بالحروب الناعمة القذرة وليقوموا بانتاج جائحة تشرين ويتمكنوا من تحقيق ما لم يتمكنوا منه بعقد ونصف العقد . فاصابوا قيمنا وعقيدتنا واعرافنا ورموزنا في مقتل واطاحوا بالمنتفجي واتوا بصنيعة لهم بلا لون ولا طعم ولا رائحة . وقد مارسوا في فترة حكمه سياسة سلخ المجتمع من قيمه وثوابته وتمكنوا جزئيا من تحقيق ذلك بعد ان وجدوا لهم ارض خصبة خضراء الدمن انبتت نبتة سوء !!

ومع كل ما تحقق الا انهم اعتبروا انجازهم ناقصا ما لم يصلوا لنقطة التطبيع مع تل ابيب وتحويل البلاد الى ساتر اول وبوابة شرقية لدول التطبيع والقاعدة الاولى  لتدمير ايران عدوهم الحقيقي الاوحد .. فاتبعوا اسلوب شراء الذمم وعقدوا صفقات سرية في الرياض ودبي ولندن واخذوا المواثيق وقدموا الضمانات لان يكون الحكم في العراق لمن يؤمن بالتطبيع وبنسبة مئة بالمئة .

وفعلا تم ذلك وهم ينتظرون الفصل الاخير المتمثل باعتراض من سرقت اصواتهم ولجوءهم للمواجهة المسلحة واحداث حرب شيييعية _ شييييعية واقتتال داخلي وهنا يذهب الاكراد باقليمهم والسنة بحلبوسهم ويبقى الجنوب في اقتتال ووهن لا يقوى على اطعام ساكنيه . . اذن كل ما جرى هو بهدف احداث فوضى تعصف بالبلاد وتذهب به الى المجهول الذي حذر منه السيد العظيم قبل عامين ..

هنا تنبه البعض لما يراد فانتهجوا سبل التهدئة للمحافظة على ما بقي وعبور المرحلة الاخيرة والحيلولة دون تحقيق اهدافها مهما كان الثمن وتحملوا بذلك شتى انواع الشتائم واشد انواع التهم والسباب . في حين غفل البعض الاخر عما يراد به فظل يتخذ القرارات الانفعالية   ويهدد بالمواجهة والصدام وهو لا يعلم انه مجرد ادات بيد عدوه ومعول بيد تهدم في جدران داره .

بينما يرى الطرف الاول ان ذلك ليس بنهاية المطاف وانهم خسروا معركة ولم يخسروا الحرب وانهم سيتمكنون من رص صفوفهم ومواجهة ضدهم النوعي بطرق ناعمة ايضا وان  المهم لهم اليوم هو عدم اتمام ما يريد العدو وان الصفقة ستتوقف ان تمكنوا من ازاحة الحلبوسي وبرهم والكاظمي وممارسة الضغوط السياسية والشعبية في الحيلولة دون استحواذ احد بمفرده على السلطة وفي تركه احيانا يتخبط ويترنح ويسقط نفسه ويفضح مراده فلا تلوموا من ارتدى بدلة الاطفاء ليخمد النيران ولا نكن انفعاليين لا ندرس العواقب فهنالك اسرار يعرفها المتصدي ولا يعرفها الشارع ولنكن كالبدوي الصبور على اخذ ثاره لا كالاحمق الذي استعجل طلب الثأر فقتل هو الاخر !!!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فدا السلطاني : بالعكس كل دولة استنسختها بما يلائمها مع الحفاظ على الاهداف المرجوة والاهتمام بالشهداء والعلماء ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
فيسبوك