المقالات

ألوان الدماء في عيون المجتمع


 

الشيخ خير الدين الهادي الشبكي ||

 

تفاءلت الآمال واستبشرت بعد صحوة الضمير الانساني في مختلف المجتمعات العربية والاسلامية والصديقة تجاه قضية الطفل (ريان المغربي) الذي كان ضحية ذلك البئر المشؤوم المحفور بقصد تقديم الخدمة فمال ليصبح مسرحاً للجريمة التي استهدفت براءة الطفل فتحرك الضمير القابع بين رماد الايام وكشف عن ذلك التعاطف الذي زيَّنه الاعلام وتوحد عليه الامم ليعلن عن الفطرة السليمة التي ينبغي ان يكون حاضرا في مثل هذه المحن والابتلاءات. 

أن مأساة الطفل المغربي رحمه الله تعالى وجعله من طيور الجنة فضح ازدواجية النفوس البشرية تجاه القضايا الابتلائية لا سيما التي تتعلق بالأطفال وبراءتهم, فالطفل طفل سواء في المغرب أم في غيره, والدماء لا ألوان لها في حقيقتها ولكن الناس ينظرون إليها وكأن بعضها أحمر وبعضها أبيض لا يؤثر إراقتها على النفوس ولا تثير صحوة الضمير؛ بل ينظر الكثير من الناس إلى مصارع الاطفال بتلذذ كما في تصاعد نشوة الانتصار عند اطلاق الصواريخ العربية على أطفال اليمن وهم يتمزقون إلى أشلاء مقطعة من دون أن يتزلزل عروش الضمائر البنفسجية التي تتربع على أركان القرار الهمجي الانتقامي.

إن دماء أطفال اليمن ليست بأقل حمرة من باقي الدماء التي يتراقص لها الاعلام ويتغنى بحقوقها المنظمات الدولية التي تدَّعي الحيادية السمراء بعد أن أخذت تنظر بعين واحدة فلا ترى غير ما تحب أن ترى ولا تسمع إلا الأصوات التي تناسب سمعها وذوقها الرمادي, فاختلط على السفهاء المواقف فتصورا فعلا أن هناك من يبكي من أجل الانسانية حينما اشتدت الساعات على ريان المكسور.

ومن هنا أشبعت النفوس عبر قناة اللاوعي بكثير من التجاذبات التي تعكس الالوان البيضاء الخضراء وتضمر السواد والحمراء؛ لينخدع صوت البراءة ويختلط الامر على العامّة بعد أن قدَّم الاعلام نموذجاً حياً عن الاكثرية التي كانت ولا تزال تتظاهر بالإنسانية وهي منها براء بعد أن رضيت بأن تنظر إلى الدماء من زوايا مختلفة فتشابه الامر عليهم فتصورا أن دماء أبناء اليمن بيضاء لا قيمة لها ودماء غيرهم حمراء تفور فتهيج الضمائر لتتحرر والاعلام لتتزين والاقلام لتوثق ويجتمع كل ذلك ليعترفوا أن أبناء المجتمع لا يزالوا يعانون من أمراض النفاق فكان نصيبهم العور والحوَلُ.     

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك