المقالات

المرجعية تؤكد

573 2022-03-28

قاسم ال ماضي ||   وعدتنا المرجعية الحكيمة على مدى التاريخ ومنذ بدء الغيبة الكبرى على حكمتها والتسديد في كل قراراتها في اتخاذ المواقف.. في المواقف التي مر بها تاريخنا وليس فقط بما يعني إتباع آل البيت (ع) وإنما في كل ما يخص المجتمع الإنساني. وقد سجل التاريخ بأحرفٍ من نور تلك المواقف رغم كل تلك المحاربة من سلطات القمع والفساد ورغم كل ما تعرضت له من مضايقات وتدنيس مِن قِبل اهل المعتقدات الفاسدة... وقد فعل وانجح تلك الموقف والقرارات   الاستجابة الفورية والثورية لجماهير أتباع آل البيت (ع) ..التي مثلت ترجمة أفكار المرجع ووضعها محل التنفيذ علئ ارض الواقع...  ومن ما شهده تاريخنا المعاصر سفر  تلك المسيرة المقدسة التي من ثمراتها  "ملحمة ثورة العشرين الخالدة" التي مثلت نقطة فارقة في تاريخ العراق،  ثم  ملحمة الحشد كانت من أهم تلك المحطات، بل فاقت كل الصور المشرقة من ذلك التاريخ؛ كانت من ابها حالاتُ التلاحم بين الشعب والمرجعية بل فاقت كل التوقعات والتكهنات  بسبب الموقف المعقد من حيث إجتماع كل قوى الشر وحجم المؤامرة، لقد كان للمرجعية دور القائد والمُتَابِعة والداعمة، ولا يفوت المرجعية في كل مناسبة ان تؤكد  تلاحمها مع الشعب وخصوصًا مجاهدي الحشد، حيث تدعوا لهم بالنصر والسداد وتعود جرحاهم وتنعى وتترحم على من ارتقى شهيدًا، وكانت عبارة نعي الشهداء القادة سليماني والمهندس تعكس مدى حزن المرجعية على فقد ابنائها، ولكن تظهر بين حين  والاخرى أصوات "نشاز" تدعي  تخلي أو ابتعاد المرجعية عن ابناءها من رجال الحشد لغرض إيهام الجماهير وخلق الاكاذيب أو الترويج لقصص مزيفة، وبالطبع لم يفُتْ المرجعية الرد عن تلك الآمال الخائبة، ليس بالكلام فسحب، بل بالأفعال .. وكان لكرنفال تكريم أبطال الحشد من كل الفصائل (الذي كان تحت رعاية المرجعية) فكانت كلمات الشكر والعرفان التي حملها ممثلها السيد الصافي هي الرد الذي أخرس نباح كل الكلاب الضاله والحاقده على العراق وابنائه من الحشد المقدس.  وكان ذلك الكرنفال ملحمة اخرى من بل من أبرز مثل  لتلاحم   الجماهيريين بقائدهم الروحي... ولا يفوتني أن اذكر فشل الإعلام المقصود في إبراز ذلك الحدث، فهم يريدون ان يطفئوا نور الله بافواهم...
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك