المقالات

طريق السلامة ..!


عبدالزهرة محمد الهنداوي ||

 

كثير من العراقيين، مازالوا يتذكرون برنامج "السلامة العامة" الذي كان يقدمه عقيد المرور ابتهاج الياور عبر شاشة تلفزيون العراق، ويعد هذا البرنامج من اكثر البرامج تأثيرا، بعد ان امتد عمره الى نحو ١٥ عاما، فقد كان ينتظره الناس بشغف، لمعرفة تفاصيل المشهد المروري، اذ كان الياور يمتلك طريقة محببة في التقديم، ومما يؤسف له ان احدا لم يخلفه في تقديم برنامج من هذا النوع، ربما باستثناء العميد عمار الخياط، الذي بذل جهودا كبيرة في مجال السلامة المرورية، ولكن ظهوره في زمن وسائل التواصل الاجتماعي، التي استحوذت على النسبة الاكثر من الحياة، اسهم في الحد من مساحة تأثيره التلفزيوني..

ان الذي دعاني الى استذكار برنامج ابتهاج الياور، هو الغياب الواضح للثقافة المرورية في الشارع، وبات الكثير يتصرفون وكأنهم في غابة، وسط ضعف وعدم قدرة رجال المرور على ضبط ايقاع حركة السيارات في الشوارع، التي تفاقمت اعدادها بنحو غير مسبوق، فالمؤشرات تشير الى ان عدد السيارات في عموم العراق تجاوز الـ(٧) ملايين سيارة!!، وبالتأكيد وفي ظل هذا الاضطراب، صرنا نسمع ارقاما صادمة عن اعداد ضحايا الحوادث التي تشهدها شوارعنا في كل لحظة، فأن يتوفى اكثر من ١٢ الف انسان، ويصاب نحو (٥٠) الف اخرين، في غضون (٥) سنوات، فضلا عن الخسائر المادية الهائلة، فلنا ان نتصور حجم المأساة الانسانية والاجتماعية والاقتصادية، واللافت للنظر، ان اكثر من (٨٠٪؜) من هذه الحوادث سببها السائق وليس السيارة او الطريق، ونصفها (٥٠٪؜) يرتكبها السائقون الشباب بعمر (١٨-٣٩ سنة)، وهذا الذي دعاني الى استذكار ابتهاج الياور، الذي اسهم بشكل واضح في خلق وعي مروري انعكس على سلوكيات الناس في الشارع، مع عدم امكانية مقارنة اعداد السيارات في عقدي الثمانيات والتسعينيات التي زادت على المليون سيارة بقليل، مع الواقع الذي نشهده اليوم!!.

ومن هنا تأتي الدعوة الجادة الى وجوب اعادة النظر باليات منح رخصة القيادة، بحيث لاتُمنح الا وفق شروط ومتطلبات ليست سهلة، من بينها ان يكون المتقدم على المام كامل بالثقافة المرورية، ولدية القدرة على تطبيق مبدأ (السياقة، فن وذوق ولياقة)، بالاضافة الى قيام رجال المرور بفرض الانظمة والقوانين التي تنظم الحركة المرورية، من اجل خلق سلوك متزن لدى مستخدمي الشارع، بعيدا عن التهور والرعونة والسير عكس السير، وعدم احترام الاشارة الضوئية، وسوى ذلك من السلوكيات، كما لاننسى الدعوة الى ضرورة الالتفات الى ظاهرة (التكتك) التي غزت الشوارع، وباتت تمثل خطرا على حياة اصحابها والاخرين، وكل ذلك لا يلغي الدعوة الى وجوب النظر الى الشوارع المتهالكة التي تتطلب توسعةً واكساءً و تأثيثا، ووسط كل هذه التفاصيل يبقى دور الاعلام اساسيا ومهما في بلورة ثقافة مرورية، تنسجم مع الواقع الاجتماعي والثقافي والاقتصادي للبلد، وصولا الى تحقيق طريق السلامة للجميع.

ــــــــــــ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك