المقالات

غياب الرقابة في الاعلام الرقمي


قاسم الغراوي ||

 

تستخدم التقنيات الحديثة في الاعلانات ودخول الاعلام الرقمي كوسيلة سريعة لهذا الانتشار لغرض عرض البضائع والمنتوجات وتسويقها على مستوى العالم باستخدام مشاهير منصات التواصل الاجتماعي.

  ان عدم وجود تنظيم ورقابة على ظاهرة الاعلانات التي يقدمها مشاهير منصات التواصل الاجتماعي في ظل التأثير الواضح لهذه المنصات على اقتصاد البلد والحياة الاجتماعية عموما وانعكاساتها على الواقع الحياتي له اسقاطات وانعكاسات سلبية.

 ان عدداً غير قليل من الاعلانات التي تستهدف الجمهور على مواقع التواصل الاجتماعي تمارس التضليل والخداع او منح صفات تسويقية لبعض المنتجات الصحية والطبية دون موافقة الجهات المختصة التي تتحمل مسؤولية التحقق من صحة هذه المنتوجات ومطابقاتها للمعايير ومدى صلاحياتها.

كما ان العلامات التجارية في العراق وغالببة الدول العربية  اسوة بدول العالم الاخرى تحاول الاستفادة من مشاهير السوشيال ميديا social media influencers (SMIs) في الحملات التسويقية لهذه العلامات واستغلال الصورة النمطية لهؤلاء المشاهير وعكسها على المنتجات او العلامة التجارية نفسها دون النظر الى انعكاساتها وتاثيرها والتفكير بالربح فقط للبضاعة المعلن عنها وان كان ضررها اكثر من نفعها .

نطالب الجهات الحكومية المختصة الى وضع أسس ومعايير قانونية واخلاقية محددة للاعلانات والترويج عبر المنصات الرقمية للحد من استخدامها الخاطيء في التسويق للمنتجات الممنوعة أو التي تكون مضرة بالصحة العامة أو المنتجات أو السلع التي يمنع تداولها في البلد وكما تسلط الحكومات العناية على الابتزاز الالكتروني وتراقب ذلك بقوانين صارمة عليها ان تكون جادة في هذا الموضوع ايضا .

على الجهات المعنية ان تاخذ دورها مثل وزارة الصحة والداخلية والتجارة في متابعة الاعلانات الرقمية اسوة بالاعلانات التي تتم عبر منصات النشر التقليدية ووضع ضوابط لهذه الاعلانات مع التمسك بالتعليمات الصادرة من الجهات ذات العلاقة بالبضاعة والمصادقة على سلامتها واستيفائها للشروط قبل عرضها واعلانها..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك