المقالات

لابد للحروف من نقاط، ولابد للأمور من إنضباط ..!

274 2022-07-02

كاظم الخطيب ||   ليس من العبث- مطلقاً- ولا من الهزل- أبداً- التغاضي عن جرائم التحالف الصهيوأمريكي بحق أشرف رهط، وأقدس حمىً.. ولا من الرجولة بمكان، أن ندفن رؤوسنا في الرمال كالنعام؛ لنترك الرهان الرابح، مطعوناً في الصدر، ومكشوفاً ً من الظهر. التولي من الزحف إنما هو الكفر بعينه.. فهل يرضى أحدكم لنفسه أن يكون كافراً- والعياذ بالله- ؟   الحشد الشعبي، إنما هو وليد الفتوى، والفتوى هي وليدة الضرورة، وقد جعلت هذه الفتوى المقدسة، التي أطلقها آية الله العظمى، السيد المفدى علي الحسيني السيستاني- دام ظله- باب الجهاد مفتوحاً، ولم تغلق أيا من مصراعيه، عندما جعلت منه جهاداً كفائياً؛ كي تتوالى جموع المجاهدين تباعا، لسد أي نقص من شأنه أن يقدح بكفايته وكفائيته. عندما إزدحمت السواتر بالرجال، زحاماً كافياً؛ كفانا وكفاكم القتال، وقد قطفنا وقطفتم ثمار النصر، ولم يجب علينا حينها الجهاد، لكفاية عدد وعدة المجاهدين، ولو كان عدد المتطوعين غير كافياَ؛ لكان الجهاد واجباً على كل عراقي مسلم، بحسب الفتوى حتى يكتمل النصاب الكافي لمقارعة الدواعش، وتحرير البلاد وتخليص العباد من شرهم ودنسهم. لم تنته المنازلة بعد، ولم تنته الفتوى قط، فمازال داعش وإن هُزم، ومازال الحشد وإن حقق النصر، ولكن المواجهة اليوم أصبحت أشرس، وباتت النوايا معروفة، والميادين مكشوفة، وتقدمت القوى التي كانت تتستر بداعش، وتتمترس بالشرعية الدولية، للدخول في المنازلة وجهاً لوجه، لذلك فقد برزت الحاجة إلى مد المجاهدين بحسب الفتوى، نظراَ للنقص في عدد وعدة المجاهدين والمتطوعين، من خلال الحاجة إلى قرار سياسي جازم، وموقف حكومي حازم، وفصائل دعم شعبية ضاغطة.    الأمر إذا، وبًحسب رأينا القاصر، فإن أي نقص في تلبية هذه الحاجات؛ إنما يقدح بكفاية وكفائية جدار الصد، وجبهة الرد، حينها سوف يكون جميع من تخلف عن التصدي لتلبية هذه الحاجات، بمثابة الآثم المولي عن الزحف.   لقد قام المجاهدون بما عليهم وقدموا كل ما لديهم، فقوموا أنتم  أيضاً بما عليكم وقدموا كل ما لديكم، وإنصروا الله بإنتصاركم لرجاله ينصركم، وبادروا لحشد مدني ظهير، لحشدكم العسكري، قوامه كل مؤمن حنيف، ووطني شريف. حشد مدني، هو ما تستلزمه ساحة المواجهة اليوم، أدواته كلمة الصدق، ونبرة الوفاء، وصرخة الحق بوجه الباطل، لنقول للعالم أجمع؛ أننا شعب حر، ولن نُسَلمَ للباطل، ولن نَخذُل أنفسنا، بخذلاننا لرجال أمننا، وعنوان كرامتنا، وأبطال حشدنا، رجال الله، السد الرصين، والحصن الحصين. نازلوا جيوشهم الألكترونية، وفضائياتهم، وحاربوا أساليبهم الخبيثة، وأكشفوا عنهم غطاء الزيف، وكونوا لله ناصرين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك