المقالات

خوفي على .. وطني


منذ انسحاب برلمانيو التيار الصدر من البرلمان بأمر من مقتدى الصدر بعد أن رأى عدم قدرته على تشكيل حكومة أغلبية فاختيار هذا الطريق الذي لا يعرف الى أين ذاهب به ؟!! وكذلك الأوساط السياسية لم تعرف الى اين ذاهب؟ عدا أمر واحد اجمع الشعب وجميع الأوساط السياسية باستخدامه الشارع كوسيلة ضغط على الاطار التنسيقي لمنعه من تشكيل الحكومة القادمة ..

لقد انتبه الاطار لذلك الفعل وحاولوا  تحجيم أمره بعقد جلسة طارئ للبرلمان وترديد القسم للنواب الجدد البدلين عن نواب التيار الصدري وحسم أمر العودة الى البرلمان ..لكون زعيم التيار الصدري متعودا دائما عندما ينسحب يعتقد هناك من يحاول أرجاعه ، وهذا المرة لم يسعى أحد جديا لإرجاعه وذلك لأنهاء الانسداد السياسي والسير نحو تشكيل الحكومة القادمة .

وبعد ان رأى السيد مقتدى الأمور لا تسير الى صالحه ونتيجة ضغط اتباعه الذين غير راضين على الانسحاب وان كانوا يؤيدون ذلك بالإعلام لكن ( النار جَوَ يا خيار ) بدءوا بدعوة جماهير التيار الى الجاهزية وسبقت ذلك نشر منشورات في مدينة الصدر ( التغيير قادم ) ليطلق العنان لاستعداد للتظاهرة كبرى الغيت في أخر الوقت ليفاجئ الجميع بإقامة صلاة موحدة يوم الجمعة 15 /7/2022 في مدينة الصدر .. والسؤال الذي يطرح نفسه .. لماذا مدينة الصدر ؟!!!!

قد يكون الجواب بسيط لكون أكثر اتباع الصدر هم في مدينة الصدر بينما له اتباع في كل المدن أمثال الكوفة وهي معقل التيار لم يدعوا الى أداء الصلاة فيها .. اذن هناك أمور يجب ان ينتبه اليها الشعب منها وهي :-

1- ان أداء الصلاة الموحدة في مدينة الصدر هي رسالة لم هو في المنطقة الخضراء .

2- ان أداء الصلاة الموحدة في مدينة الصدر لكون الوضع الأمني للمدينة ضعيف وهش ويمكن ان تنطلق الجماهير الى أي نقطة .

3- ان أداء الصلاة الموحدة في مدينة الصدر هي بعيدة عن الحنانة أذا حدث أي مكروه لا سامح الله .

ان على الحكومة ان تكون على أهبة الاستعداد وتأخذ الأمور على محمل الجد ولا تستهزأ بالأمور لكي لا يعاد ما حدث أيام حكومة العبادي ، فأعداء العراق يتربصون بنا من الدواعش وبقايا البعث الصدامي ومن لف لفهم بمساعدة ودعم الامريكان وبريطانيا واعوان الموساد الإسرائيلي العرب ..

خوفي على وطني ان تحدث احداث لا سامح الله تؤدي الى أراقة الدماء ونصبح على ما يجري من النادمين .

الكاتب / الحاج هادي العكيلي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك