المقالات

المأزوم مهزوم..!

514 2022-09-26

قاسم آل ماضي ||

 

ما زال نشر المغالطات و تداولها والتعامل معها على إنها من المسلمات أو من الحقائق التي تفرض التعامل معها بواقعية، ومنها مغالطة ” الأزمة ” التي يتبناها طيف واسع من الكتاب العراقيين المقيمين في الخارج خصوصا بهدف نفي ما قدمته القيادات السياسية بعد 2003 ، وخصوصا القيادات التي كانت تشكل المحور الذي التفت حوله المقاومة المسلحة والسياسية لنظام صدام، وبالتالي نفي الثورية عن الشعب الذي ثار عليه لاسترداد حقوقه الأساسية المغتصبة ، في الحرية والكرامة و احترام الحريات و ضمان سيادة القانون و ردّ المظالم .

ما نعانيه من واقع سياسي مرتبك سببه مشكلة الاختلاف بين ما نرغبه وبين ما هو موجود في أرض الواقع، أو أن يسير أمر ما على غير المعتاد أو على غير ما نألفه، على سبيل المثال ” مشكلة البطالة، او الاحتكار او التنافس الاقتصادي أو مشاكل في الإدارة أو مشاكل ضعف الإمكانيات أو ضعف الأداء في قطاع التعليم او الصحة وغيرها .

هذه المشكلات معظمها موروث من النظام الصدامي وتفاقمت في ظل الإحتلال الأمريكي الذي ما يزال قائما، والذي تعمد مفاقمتها لأن القوى السياسية المتصدية خصوصا افسلامية منها لا تسير وفقا للخطوط التي رسمها الإحتلال وحاول فرضها على المتصدين للعمل السياسي.

يتعين على المشتغلين في الحقل السياسي ان يكونوا عونا للمتصدين سياسيا، لأن ان يحولوا الى نقاري خشب في جذع الدولة العراقية التي تواجه تحديات هائلة..

إذا لم يتعامل الإعلامي والكاتب والمحلل السياسي بجدية ومسؤولية وأخلاقية  مع هذه المشاكل بجدية من خلال تحديد الأسباب الحقيقية لها ووضع الحلول المناسبة الكفيلة بالقضاء على أسباب المشكلة، فإنهم يتحولون الى اداة لصناعة المشكلات، بل يصبحون مشكلة قائمة بحد ذاتها.

إطروحات بعضهم موقف يهدد بشكل خطير المصالح والأهداف الأساسية للدولة والمجتمع ويصبحون عبئا على الحياة السياسية.. ويرتكز هذا العبيء في ترويجه على عدة مغالطات و افتراءات منها ” المؤامرة الخارجية ، الإرهاب و العصابات الإرهابية ، التمرّد ، تدمير البلاد و الاقتصاد ، استهداف محور المقاومة والممانعة ، استهداف الامن القومي العربي ………. الخ من المصطلحات والمفاهيم البالية.

ما يحدث في العراق اليوم ليست مشكلة عابرة، وليست أزمة طارئة ، إنها قضية شعب مظلوم حقوق، وعليه فإن من يتعامل مع المشكلات بطريقة النقد المأزوم فهو إما أنه لم يفهم ما يحدث، وإما مٌخادِع و مُضلِّل , وهذا إن لم يكن في خانة أعداء مستقبل العراق ، وفي خانة المتسلقين والانتهازيين.. ولن تصلح احوالنا أونتنتصر على انفسنا حينما يكتب خطابنا الإعلامي مُضلِّل او يًنظِّر لها إنتهازي.

ضناعة المستقبل تحتاج إلى رجال إعلام صادقين، لا طُلاّب سلطةٍ و مكاسبٍ ،

ونقول للكاتب سليم الحسني المأزوم مهزوم لا سهم له لا في العير ولا في النفير .

 

ــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.22
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك