المقالات

يد الغيب الخفية..!

472 2022-09-30

قاسم ال ماضي ||   لَمْ تَشْهَد دولةُ العراق في كُلِ مَراحِلهَا التَأريخيةِ مِثلَ هذا المَزيجُ مِنَ الفوضى والإِرهَابُ وتَجَمُعُ كُلُ القِوى في وَقتٍ واحدٍ من أجلِ إسقاطِه وإستهدافُ حتى الرَضيعَ مِنهُ والرَضيعَةَ.  لماذا لإنَ العِراقَ يُريدُ أَنْ  يُكَوِنَ له حُكومةََ مِثلَ باقي الدول وأَن لا يَكونُ مرتعٌ للفَوضى والفَوضَويون.  طائِراتُ إسْتَّطلاعٌ وقَتلٌ أمريكيةٌ وإسرائيلية.  داعش مِنْ كُلِ جِنسيةٍ يُهاجِمُ الحَشدَ في كُلِ أطرافِ البلاد، وتركيا في الشَمالِ.. في الدَاخِلِ بَيانات وتَغريداتٌ  ومُظاهراتٌ وشَفلاتُ ومهندُ إبنَ الحفافةِ وعَبوسي الوصخ وقصي ابن ..... وسِياسيونَ وعَمائِمُ وحتى رجالُ الدولةَ وسلاحُ الدولةَ ومُنتَسبي الدولةُ من أعلى  سُلطةٍ الى ألشرطيِ.  وتَعطيلُ الدوامَ.  وعِصاباتٌ تُهاجِمُ المَنازِلَ.  وكاتيوشا، وهاوَناتٌ عَشوائيةٌ.  المُهم تَهديمُ النِظامَ لا يَهُمْ مَنْ يُقْتَلُ ومَنْ يبَقى، الغَايَةُ لا يَهمهَا الوسيلةَ.  مُلحِدينَ وبعثيةََ.  شِيعةٌ وسُنَةٌ واكرادٌ. حتى جَوَاسيسَ وإرهابيةٌ قَتلةٌ وسُرَّاقُ. كَيفَ إجتمعَ كُلَ هذا الَشرُ؟؟  لاتَقُل إنَهُم إلتَقوا صُدفَةََ.  كُلُ هذا مِنْ أجلِ إسقاطِ العراقَ  وإِخضَاعُ شعبهِ.  عراقٌ فيهِ الجَيشَ يَتَفرجُ على مُطْلقينَ الصواريخَ وال آر بي جي على مؤسَسَاتِ الدولةِ، وربما يُصَحِحُ لهُ الإحداثيةَ.  عراقٌ فيهِ فَضائياتَ فتنةََ أكثرَ من إمكانياتِ هوليود.  عراقٌ فيهِ مُهَرِجينَ ويُسَمونَهُم فَنانينَ. باعوا القِيمَ بِدَراهِمِ (الشر)....قية.  إذاََ مَنْ يَحمي العِراقَ؟ .  هذا ماطارَ لهُ لُبَّ العَدو بِشَتى صُنُوفِهِ عراقٌ يَدخُلهُ واحدٌ وعشرونَ زائرٌ يأكلونَ ويَشرَبونَ وينامونَ  مُطمَئنينَ ويَخرجونَ شاكرينَ مُنْذَهلينَ مُمتَنينَ حَفَظوا قِصَصَاََ كثيرةََ عن جنةِ بين الحَرمينِ.  وحكاياتُ طَريقَ الزوارَ تُغّنّي مَجالِسَ الليل الى السنةِ القادمةِ.  أو إلى آخرِ العُمرِ.  مَنْ دارَ كُلَ الأُمورِ؟؟   إنها اليدُ الخَفيةُ لِصاحبِ الأمرَ.  إنَهُ الإمامُ يَحمي بَلدهُ العراقَ.  إنهُ الإمامُ يَستَقبلُ زوارُ جَدهَ بكرمِ المُحبينَ وعزمَ الموالينَ.  أَلَمْ يُدرِكُ العابثينَ إنَهُم لم يتركوا أيَّ مَركَباََ للشَرِ لم يركبوه.  إنَهُم أشعلوا الحرائِقَ حتى إقتربت أن تَصلُ اليهم.  العراقُ باقي لأَنَّ فيه أَهلَهُ وفيهِ أنفاسُ الامام وفيهِ آخرِ نَسمةِ هواءٍ إسْتَنْشَقها الحُسين عليه السلام.  ثُمَ لم يَلفُظَها.  العراقُ باقي ببركةِ الإمامِ ووكلائِهِ من العُلماءِ الأَعلامِ.  باقي بِصَمامِ الأمانَ بحكمةِ مَراجِعهِ الكرام..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 48.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك