المقالات

حكومة الإقليم تتمرد على المركز ..وتغرد خارج السرب؟

424 2022-10-06

يوسف الراشد ||    ان السياسة الامريكية معروفة لدى جميع دول العالم والمجتمع الدولي فهي مبنية على خلق الازمات والحروب وزرع المشاكل العرقية والعنصرية والطائفية اين ماحلت وانشاء وخلق الجماعات والمجاميع المتطرفة مثل النصرة وداعش والقاعدة والطلبان والشواهد على ذلك كثيرة فهذه  سوريا وأفغانستان وكوبا وكوريا والشيشان وايران والعراق ولبنان واليمن وغيرها من الدول التي تعاني من السياسة الامريكية . فاين ماتحل أمريكا تحل معها المشاكل والأزمات فهذا الكيان الصهيوني الذي زرع في قلب المنطقة العربية وهو يمارس ابشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني وهو يهجر ذلك الشعب الامن ويقتل ابناءه ويبني المستعمرات ويمارس معهم التمييز العنصري . اما العراق فقد ابتلي بذلك الكابوس والسرطان الذي ينهش الجسد العراقي والذي ترعرع وتربى وتنامى في الحضن الامريكي ثم تمرد  في التسعينات بزمن النظام الصدامي ليكن معارض  له فحددت خطوط الطول والعرض ومنعت الطيران العراقي من التحليق او مطارده الاكراد الذين يناؤون النظام . ومن ذلك التاريخ والاكراد (حكومة اقليم كردستان ) وخاصة بعد 2003 تمارس الخروقات والانتهاكات وتعقد الاتفاقيات والعقود والتصدير والاستيراد وفتح القنصليات خارج رضا وموافقة الحكومة الاتحادية بل ولاتعترف بها لامن قريب ولا من بعيد وهي بذلك تتصرف وكانها دولة مستقلة لاتعترف بالعراق=. واصبحت كردستان مقر وملجا للهاربين والمطلوبين قضائيا والخونة والمرتزقة والعملاء وفلول النظام السابق والدواعش والموساد الإسرائيلي والمواطنين الاكراد بين فترة وأخرى وعند كل مناسبة تخرج مجموعات في الشوارع تحمل العلم الإسرائيلي وتحرق وتمزق العلم العراقي .  وعلى الرغم من كل هذا وذاك فان وزارة النفط العراقية الزمت حكومة كردستان بتطبيق قرار المحكمة الاتحادية وابلغت جميع الشركات العالمية بعدم التعامل او التعاقد او شراء البترول الاعن طريق الحكومة المركزية والتزمت بعض الشركات العالمية بتطبيق قرار المحكمة المرقم 59 والمتضمن عدم التعامل مع كردستان الاعن طريق الحكومة المركزية في بغداد  ولازال الاقليم وحكومته يغرد خارج السرب ولايلتزم بالقرارات التي تصدرمن بغداد فهو الابن العاق الذي يتمرد على سيده ويحتمي باسياده الامريكان ويشمت ويفرح بتمزق وتشرذم واختلاف الكتل السياسية في بغداد ولايريد لهذا البلد الاستقرار او الامن والاتفاق او تشكيل حكومة قوية تفرض هيبتها على العراق وتوزع خيراته بالتساوي بين المحافظات وبدون تمييز او تفرقة فهل سنشهد ولادة هذه الحكومة  .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 59.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
sahib hashim alkhatat : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي علم بالقلم علم الانسان ما لم يعلم وجعل التفاهم باالسان ...
الموضوع :
الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٦...
عثمان مدحت : اين يمكن الشكوي رسميا بشأن قضايا التعذيب وانتهاك الحقوق داخل الامارات وهل هناك محامون متخصصون في هذا ...
الموضوع :
شكوى قضائية في ألمانيا ضد حاكم دبي بتهمة التعذيب
باقر : سعداء انك طيب وتكتب عم قاسم العجرش... افتقدناك... لم تنشر في هذا الموقع لفترة... ...
الموضوع :
لماذا "بعض" الكتاب العراقيين في المهجر شجعان؟!..!
ابو محمد : ليتك تتحدث بقليل من الانصاف بحق السيد عادل عبد المهدي كما تتحدث الان عن السيد العامري ...
الموضوع :
العامري شيبة الحشد وأكثر الناس حرصاً على دماء العراقيين
ابراهيم : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين اللهم العن ...
الموضوع :
الإسلام بين منهجين..معاوية والطرماح..!
عزالدين : مشكور جدا ولكن مصادرك؟؟ ...
الموضوع :
أسباب انتشار الإلحاد في المجتمعات الإسلاميّة
بهاء عبد الرزاق : اتمنى على شركة غوغل أن لاتكون أداة من قبل الذين يريدون إثارة الفتن بين المسلمين والطعن بهم ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
احمد تركي الهزاع : الامام علي صوت العدالة الإنسانية ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
هشام الصفار : محاولة جديدة لاثارة النعرات الطائفية من جديد ... الكل في العراق شركاء بعدم السماح لاي متصيد في ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
صادق حسن علي هاشم : السلام عليك سيدي يا امير المؤمنين وقائد الغر المحجلين وبن عم الرسول وزوج البتول وابا الفرقدين والساقي ...
الموضوع :
رفع دعوة قضائية ضد شركة google اثر اسائتها لمقام الأمام علي (عليه السلام)
فيسبوك