المقالات

ثمة طريق واحد لا غير..!

1468 2022-11-27

تبارك الراضي ||

 

من يقرأ سيرة امير المؤمنين (ع) يجد نفسه أمام فئتين من أنصاره:

1- فئةٌ كثيرة اعدادهم ، ضعيفة عقولهم وحلومهم وارادتهم .. يُخدعون المرة بعد الأخرى ، يأمرهم الإمام فلا يأتمرون وينهاهم فلا ينتهون ، و يستنهضهم فلا ينهضون ، حتى ملَّ منهم ونعتهم بأشد النعوت قائلا: "يا أشباه الرجال ولا رجال... حلوم الأطفال... وعقول ربات الحجال... لوددت أني لم أركم ولم أعرفكم... قاتلكم الله لقد ملأتم قلبي قيحا وشحنتم صدري غيظا".

 وهؤلاء هم أصحاب الفتن الذين تغربلوا مرة بعد أخرى ، وسقطوا فيها؛ فمنهم من التحق بالخوارج ومنهم من هرب الى معاوية طمعاً في مالٍ او جاه.

2 - الفئة الثانية: وهم خُلَّص أصحابه وشيعته ، وهم العاملون العالمون الثابتون على الأمر ، الذين استقاموا على طريق الولاية ، وما ضعفوا وما استكانوا والله يُحب الصابرين.

ولقد كانوا عمادَ حُكم الامام ، وسيفه الضارب على الأعداء ، ويده التي بها يصول ويجول.

ولم يكونوا قلَّة ، بل الآلاف من أصحاب البصيرة ، تجد على رأسهم أمثال عمار بن ياسر ، وحبيب بن مظاهر ، وهاشم بن عتبة ، وعمرو بن حمق الخزاعي ، ومالك الأشتر ، ومحمد بن ابي بكر ، وعابس بن شبيب و قيس بن سعد ووو...ولكن الامام فقدهم الواحد بعد الآخر ، بين مقتولٍ في حربٍ او مغدورٍ او مسموم.

ولقد كان عليٌ (ع) يتألَّم على فراقهم ، ويتمنى حياتهم ليقوم بهم بالأمر في اصلاح واقع الأمة.

وحين تقرأ اخر خطبةٍ خطبها (ع) قبل شهادته ، تجد مقدار الألم المكبوت في صدره والحُزن الذي لا يجد الى بثه سبيلا ، لفقدان ناصريه.. فيقول: ".. ما ضر إخواننا الذين سفكت دماؤهم وهم بصفين أن لا يكونوا اليوم أحياء؟ ... أين إخواني الذين ركبوا الطريق ومضوا على الحق؟ أين عمار ؟ وأين ابن التيهان؟ وأين ذو الشهادتين؟ وأين نظراؤهم من إخوانهم الذين تعاقدوا على المنية ، وأبرد برؤوسهم إلى الفجرة؟ - ثم ضرب بيده على لحيته الشريفة الكريمة فأطال البكاء ، ثم قال (ع): أوه على إخواني الذين تلوا القرآن فأحكموه ، وتدبروا الفرض فأقاموه ، أحيوا السنة وأماتوا البدعة... دعوا للجهاد فأجابوا ، ووثقوا بالقائد فاتبعوه.."

أقول: حين نتأمل في هاتين الفئتين من الرجالٍ حول علي (ع) ؛ نتساءَل مع انفسنا في هذا الزمان وضمن مسؤوليتنا لنصرة صاحب الزمان (عج) ، و نصرة نهجه وخطه الإلهي المتمثل بالصالحين من عباده..

من أي الفئتين نكون؟ هل ممن يملأ قلب وليِّ الله قيحا؟ ام من فئة الصابرين الصادقين؟

أي طريق نسلك؟!

 

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك