المقالات

تنويه عن احتفالات رأس السنة الميلادية


الشيخ محمد الربيعي  ||

 

مع استقبال سنة ميلادية جديدة  ليست لدينا مشكلة في الالتزام بالتاريخ الميلادي ، لأنّنا لا نفرّق بين أحد من رسل الله، فنحن نؤمن بعيسى(ع) على أنّه روح الله وكلمته ألقاها إلى مريم، وأنّه عبد الله الذي آتاه الكتاب وجعله نبيّاً وجعله مباركاً أينما كان وأوصاه بالصّلاة والزكاة.

وعندما نتذكّر هذا التاريخ بوعي، فإنّنا نتذكّر ولادة عيسى من خلال (سورة مريم)، فنعيش مع روحانيّته وإخلاصه لربّه، ومع أخلاقيّته، فلا مشكلة عندنا في أن نلتزم التاريخ الميلاديّ أو نتبنّاه.

▪️علينا كمسلمين أن نؤكِّد التاريخ الهجريّ، لسبب بسيط، وهو أنّ قصّة التاريخ في كلّ أمّة هي قصّة مسيرة الأُمّة ـــ كلّ الأمة ـــ في هذا التاريخ، من حيث هزائمها وانتصاراتها وكلّ أوضاعها المتحركة، فكلّ سنة من سني هذا التاريخ، تحمل في داخلها حركة الأمّة في كلّ مواقعها في هذه السنة، فعندما نؤكّد التاريخ الهجريّ في كلّ يوم، فنسجّله في مذكّراتنا، ونؤرّخ به رسائلنا، ونثبّته في كلّ ما يحتاج إلى التّاريخ، فإنّ ذلك يجعلنا نعيش التاريخ الإسلامي منذ هجرة النبيّ(ص)، وكيف انطلقت الهجرة، وكيف عاشها المصطفى(ص)، وكيف كانت مرحلة الدّعوة قبل الهجرة وبعدها، ثم كيف تحرّك المسلمون إلى العالم، وكيف كانت الفتوحات والانتصارات والتّعقيدات الداخليّة، السياسيّة منها أو الثّقافية أو الأمنيّة، وكيف واجه المسلمون التحدّيات، فإنّك وأنتَ تعيش التّاريخ الهجريّ، إنّما تعيش تاريخك وأصالتك، وأنّك جزء من هذا التاريخ، وأنّك يمكن أن تشارك في صنعه كما شارك الآخرون في صناعته أيضاً. فللتّاريخ الهجريّ في بعده الإسلاميّ معنى يتّصل بتركيز الأصالة في كياننا ووجودنا، ويتَّصل كذلك بحركة الأمَّة في هذا التاريخ، وبمسؤوليّتنا قبال هذا التّاريخ، بحسب ما نملك من جهد وطاقة.

محل الشاهد :

ايها الاحبة :  أنّ علينا أن لا نستقبل رأس السنة بالطريقة التي يستقبل بها العالم الوثني رأس السنة، فهي عمليّة تغييب للعقل، بما يمارسه البعض من السِّكر واللّهو والفجور والعبث، فلنتأمّل المسألة جيّداً، فأن تموت سنة من عمرك، يعني أنّ قطعةً من عمرك دخلت في حسابك أمام الله، فلا تدري ما صنعت فيها من خير أو شرّ {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ}، فعندما تغيب سنة، فعليك أن تعرف أنّ ملفّ هذه السنة قد أغلق، ودخلت في كتابك، وستدعى إلى أن تقرأ كتابك، وقد يكون خيراً وقد يكون شرّاً، فلا بدَّ من أن تفكّر فيما قدّمت لغدك من خلال سنتك هذه.

وبعد أن تغلق حسابات السّنة المنصرفة، لتفتح حساب السّنة القادمة، فكّر فيما أنت صانع فيه، فإنْ كنتَ قد عملت خيراً، فاطلب من الله أن يوفِّقك لخير جديد، وإنْ كنت عملت شرّاً، فكّر أن تستغفر ربّك وتتوب إليه، وأن تغيّر مسيرتك من الشرّ إلى الخير. فبداية الزّمن إذاً، تفرض عليك التأمّل في حساب الأرباح والخسائر. أما نظرت إلى المصارف والشّركات في العالَم كيف تجمِّد كلّ أعمالها قبل بداية السّنة وبعد بدايتها بأيّام، لأنّها تقوم بعمليّة جرد وإحصاء للأرباح والخسائر، وقد تخسر ماديّاً وقد تربح؟ والخاسر الأكبر هو من يخسر نفسه {قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلَا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ}.

فعندما تموت قطعة من عمرك، فعليك أن تعرف أنّها هربت منك ولن تعود، فليكن حزنك إيجابيّاً عليها، وعندما تبدأ سنة، اِفرح، لأنَّ الله أبقاك إلى هذه السّنة، واشكر ربّك على ذلك، وقل كما قال الإمام زين العابدين(ع) وهو يستقبل بداية يومه، ولا فرق بين بداية اليوم وبداية الأسبوع والشّهر والسّنة: "اللّهمّ وهذا يوم حادث جديد، وهو علينا شاهد عتيد، إن أحسنّا ودّعنا بحمد، وإنْ أسأنا فارقنا بذمّ. اللّهمّ ارزقنا حسن مصاحبته، واعصمنا من سوء مفارقته، بارتكاب جريرة، أو اقتراف صغيرة أو كبيرة، وأجزل لنا فيه من الحسنات، وأخلنا فيه من السيّئات، واملأ لنا ما بين طرفيه حمداً وشكراً وأجراً وذخراً وفضلاً وإحساناً".

فلنفرح ـــ أيّها الأحبّة ـــ فرح المسؤوليّة، وليكن فرحنا فرح الرّوح الّتي تريد أن تصفو وتنقى وتحلّق في آفاق الله، وليكن فرحنا فرح الإنسان الّذي يريد أن يجعل من سنته سنة خير وحريّة واستقلال وعدالة.. وليكن فرحنا مع المستضعفين فرح الحقّ كلّه، والعدل كلّه، والمسؤوليّة كلّها {وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}.

اللهم احفظ الاسلام واهله

اللهم احفظ العراق وشعبه

 

ــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك