المقالات

حتى انت يا سبعاوي كنت بريئا ؟؟!!


رياض سعد

شاعت النكت السياسية في عهد المجرم صدام وايام حكم حزب البعث الاجرامي , وتتضمن تلك النكت نقدا مبطنا نحو شخصيات وازلام ورأس النظام البائد , تصاغ بأسلوب ساخر أو هجاء صريح أو رسالة مشفّرة، يتناقلها الناس همساً أو يتداولونها في المقاهي أو الجلسات الخاصة ... ؛ تستهدف فضح الحاكم المستبد أو المستفرد بالسلطة والثروة، وكشف نواياه العدوانية ضد الشعب، وقسوته في تعامله مع الخصوم وتناقض أقواله التي تأتي عكس أفعاله ... ؛ وتعمل أيضاً على نبش ماضي هذا الحاكم والكشف عن دونيته والتشهير بأخلاقه , وتسلط الاضواء على افكار ورؤى وشعارات وايدلوجية النظام . (1)

ومن تلك النكت السياسية ؛ والتي لا زال مضمونها ومحتواها موجودا الى هذه اللحظة بين بعض الاوساط السياسية المنكوسة ؛ هذه النكتة : (( فقد تم استدعاء احد الخطباء ورجال الدين الشيعة لإقامة المجلس الحسيني من قبل بعض رجال السلطة , ايام الحملة الايمانية الصدامية ؛ واعتلى الخطيب الحسيني المنبر , وباشر الخطيب بإلقاء المحاضرة على المستمعين , وقبل ان يصل الى مقتل الامام الحسين وتفاصيل استشهاده ؛ جاءه احد ازلام النظام ؛ قائلا : اياك ثم اياك ان تنسب قتل الحسين لأمير المؤمنين يزيد بن معاوية ( رض ) ؛ فقال الخطيب : الذي قتل الامام الحسين عبيد الله بن زياد ؛ فقال له : لا , لانه والي امير المؤمنين على العراق ... ؛ فقال الخطيب : عمر بن سعد او الشمر ... ؛ فقال رجل السلطة : لا ؛ لان ذلك يخدش بسمعة الصحابي سعد بن ابي الوقاص بطل القادسية واحد المبشرين بالجنة , والطعن بالشمر طعن في العروبة وهذا الامر لا يقبل به حزب البعث العربي الاشتراكي ... ؛ فقال الخطيب : اذن قتله الايزيديون والمسيحيون والاكراد ؛ فقال رجل السلطة : لا ؛ لان ذلك يغضب ارشد الزيباري وطارق عزيز وطه ياسين رمضان ... ؛ فأحتار الخطيب في امره ؛ قائلا : اعتقد ان الحسين قد مات بسبب الصعقة الكهربائية ( انتل بالكهرباء ومات ) ...!! . )) .

ومحل الشاهد في قصتنا هذه ؛ ما جرى في مجزرة العصر ( سبايكر ) فالأخوة المنكوسون والطائفيون والارهابيون والفاسدون والعملاء والاذلاء ؛ يطلبون منا تبرئة عشائر تكريت وعوائل العوجة وابناء الطائفة السنية الكريمة ؛ وكذلك تبرئة الشخصيات الارهابية والتي اعترفت بجرمها وبالأدلة والشهود والبينات الواضحة , او التي شهد واعترف عليها ابناء المنطقة انفسهم ؛ ولعل شاهدة مشعان الجبوري وجماعته التفصيلية والتي ذكر فيها اسماء القتلة المجرمين والذباحة الارهابيين وبين صورهم واماكن تواجدهم وعشائرهم ؛ من الادلة الدامغة .

وكالعادة بادرت القنوات والفضائيات والشخصيات الطائفية والمنكوسة الى تبرئة ساحة هؤلاء , وتقييد الجرم ضد فاعل مجهول , او القاء اللوم على داعش ؛ علما ان المجزرة ارتكبت في تكريت قبل دخول الدواعش اليها , وهذا الامر واضح وضوح الشمس في رائعة النهار .

ولا ادري من اي جرم ومن اية جريمة يتم تبرئة عبد الله ياسر سبعاوي وامثاله من زبانية النظام ومجرمي العوجة ؟!

فهؤلاء ارتكبوا من الجرائم والمجازر ؛ ما يشيب رأس الرضيع من هولها وبشاعتها ؛ وقامت احدى المحاميات المنكوسات ( من غير العراقيات ) بإقامة دعوى تطلب بها الافراج عن المجرم ؛ بحجة ان المجرم كان عمره اثناء ارتكاب الجريمة 19 عاما وكان خارج العراق ... ؛ وما العجب في ذلك ايتها العجوز المنكوسة الشمطاء ؟!

فهؤلاء كانوا يرتكبون الجرائم وهم اطفال صغار , واغلبهم انتسب للقوى والاجهزة القمعية الصدامية وهم مراهقون ؛ وفي احدى اللقاءات المتلفزة مع احدى الشخصيات البعثية ؛ والتي ذكر فيها : ان محمد وكان طفلا يافعا ولا اتذكر هل كان ابنا ل برزان او غيره من اشقاء صدام ؛ قام كما قام غيره من صبيان عوائل العوجة بتنفيذ الاعدام بحق بعض ضحايا قاعة الخلد ... ؛ وعندما سمعت بالخبر زوجة برزان او غيره لا اتذكر , هلهلت فرحا وقبلت ابنها محمد , وقالت له : الان انت اصبحت رجلا ...!!

وقد ذكر مشعان الجبوري في احدى شهاداته الموثقة ؛ ان مجرمي تكريت وزبانية العوجة ؛ كانوا يعلمون اولادهم الصغار على القنص والرمي الحي ؛ وذلك من خلال اخراج السجناء العراقيين الاحرار والمعتقلين المظلومين العزل من المعتقلات وامرهم بالركض في اماكن مكشوفة كالبراري وغيرها ؛ ثم يقوم الاطفال والصبيان والمراهقين والشباب باصطيادهم كما يصطاد الصياد الحيوانات ...!!

واما بخصوص انه كان خارج العراق ؛ فمن منا لا يعلم ان حدود العراق مشرعة الابواب امام الارهابيين والمجرمين والمخربين ؛ فلا توجد اية صعوبة في دخوله او دخول غيره الى العراق وقتذاك ؛ بل ان المعلومات المؤكدة تشير الى تواجد المجرمة رغد في مكان المجزرة وقد اشرفت هي مع باقي لملموم الاسرة الهجينة الاجرامية على تنفيذ الجريمة .

وقد استبشر العراقيون خيرا ؛ عندما سمعوا بإلقاء القبض على المجرم عبدالله ياسر سبعاوي في لبنان ؛ بالتعاون مع الانتربول الدولي , واعترف المجرم بكافة جرائمه ؛ وانتظر العراقيون بفارغ الصبر ؛ اصدار حكم العدالة بحق هذا المجرم ؛ واذا بالقضاء العراقي ؛ يصدر قرارا يتضمن الافراج عنه , وتبرئته ...!! .

ان هذه القرارات القضائية المنكوسة والصفقات السياسية المشبوهة ؛ تؤدي الى انعدام ثقة المواطنين بحكوماتهم , ونفور الجماهير من قادتهم ورموزهم السياسية ؛ وعليه لابد لساسة ورجال وحركات واحزاب ومثقفي وابناء الاغلبية والامة العراقية الاصيلة ؛ من المطالبة بإسقاط الجنسية العراقية عن مجرمي وارهابيي ابناء الفئة الهجينة ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة , وانزال اقسى العقوبات القانونية بحقهم , بعد تسجيل اعترافاتهم بكافة الجرائم والمجازر التي ارتكبوها في عهد النظام الصدامي البائد وبعده ... .

و لضمان امن العراق والعراقيين واحقاق الحق وازهاق الباطل ؛ لابد للعراقيين بكل عناوينهم واطيافهم واعراقهم من التحقيق في جميع أفعال وجرائم التعذيب التي تعرض لها ضحايا الامة العراقية على يد الطغمة الطائفية الهجينة والبعثية المجرمة والتكريتية الصدامية - في عهد صدام وما بعد عام 2003 - , وجردها واحصاءها بصورة دقيقة وتفصيلية مع التأكيد على معرفة و متابعة ومراقبة ازلام وجلاوزة النظام البائد .

...................................................

1-لنكتة.. وسيلة المكبوتين لقهر القهر! / . قاسم حسين صالح / بتصرف .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك